المعارضة التونسية إلى الشارع في جمعة غضب.. والحكومة في «حكم» المستقيلة

دعت “الجبهة الشعبية” في تونس للتظاهر الجمعة للمطالبة باستقالة حكومة علي العريض، والأخير يؤكد أن حكومته لن ترحل بإرادة بعض أطراف المعارضة، معتبرا أن الدعوة للاحتجاج “محاولة لإفشال الحوار”.
وجاء في بيان الجبهة الشعبية المعارضة في تونس الذي أصدرته أمس الخميس أنها ستعلن رسميا اليوم الجمعة أن حكومة علي العريض مستقيلة، وفق الآجال الواردة بخارطة الطريق لرباعي الوساطة.
ودعت الجبهة التونسيين إلى التعبئة الجماهيرية “للتعبير عن احتجاجهم ضد الانقلابات المتكررة لحركة النهضة على خارطة الطريق ومحاولتها المتكررة لإفشال التوافق الوطني وربح أقصى ما يمكن من الوقت للبقاء في الحكم لتدليس الانتخابات المقبلة”، وكذلك “لمطالبة حكومة علي العريض بالاستقالة”. حسب بيان الجبهة.
يذكر أن الحوار الوطني في تونس لحل الأزمة السياسية، قد توقف منذ الرابع من الشهر الجاري بعد الفشل في التوافق حول شخصية وطنية مستقلة لقيادة حكومة الكفاءات المقبلة.
بدورها الحكومة المؤقتة وعلى رأسها علي العريض، شددت على “ضرورة التوافق” مؤكدا أن “الحوار الوطني لم يفشل ولم ينته وهو مستمر ولكن بشكل ثنائي أو ثلاثي، وسينطلق من جديد خلال الأسبوع المقبل”.
البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.