إيطاليا وألمانيا بخطوات واثقة الى مونديال البرازيل

  قدم المنتخبان الأيطالي و الألماني مباراة للتاريخ في مدينة ميلانو الإيطالية، المنتخبان الكبيريان قدما مستوى رائع و مبشر في إطار تحضيرهم لنهائيات كأس العالم منتصف العالم المقبل في البرازيل، المنتخب الإيطالي بقيادة العبقري تشيزاري برانديلي كان الأفضل خلال المباراة و سيطر على الكرة و فرض إيقاع لعبه في أوقات كثيرة وتألق لاعبوه جميعهم بدون أستثناء، من جانبه ظهر المنتخب الألماني بقيادة يواكيم لوف على مستوى عالي من الأنضباط و السرعة و هو ما تتميز به الكرة الألمانية، رغم سيطرة المنتخب الإيطالي عرف المنتخب الألماني كيف يمتص فورة الطليان و كيفية الوصول الى مرمى جيجي بوفون في أكثر من مناسبة، المباراة بدأت حماسية و سريعة من كلا الجانبين وخاصة المنتخب الإيطالي الذي حاول عن طريق بالولتيلي و المخضرم بيرلو إحراز هدف مبكر ولكن نوير و الدفاعات الألمانية و العارضة وقفت في وجههم.

ففي الدقيقة “2” سدد بالوتيلي كرة قوية مرت بجانب القائم الألماني و عاد بعدها بدقيقة و أرسل صاروخاً تمكن الحارس الألماني نيوير من الأمساك بالكرة، عاد بيرلو بعدها بدقيقتين لينفذ كرة حرة مرت فوق العارضة بسنتيمترات قليلة، التفوق الإيطالي قابله هجوم ألماني بقيادة مولر و هومليس و خضيرة وفي الدقيقة “8” نجح هومليس من أحراز الهدف الأول للمانشافت عندما أنبرى لركلة ركنية نفذها كروس على رأسه ليسددها على يسار المخضرم بوفون لترتطم بالقائم  و تتحول الى المرمى، الهدف أنعش الألمان و كاد شورله أن يحرز الهدف الثاني بنفس طريقة الهدف الأول في الدقيقة “13” ولكن رأسيته مرت بجوار القائم الإيطالي ليعود خضيرة و يطلق صاروخية أرتدت من القائم و أصطدمت ببوفون الذي سرعان ما عاد و أمسك بالكرة، الضغط الألماني و السرعة الكبيرة للماكينات قابلها هدوء و أنضباط و تمريرات على المقاس من المنتخب الإيطالي الذي أستطاع في الدقيقة “27” ومن هجمة في غاية التنظيم إدراك التعادل، أنطلق أباتي من الجهة اليمنى و مرر الكرة الى لبونوتشي الذي اعادها الى أباتي بلمسة واحدة ليطلق الأخير تسديدة قوية سكنت الشباك الألمانية ليتعادل المنتخبان، عادت العارضة لتقف مع المنتخب الإيطالي في الدقيقة “32” و تتصدى لكرة شورله و تفوق المنتخب الألماني في منتصف الملعب بقيادة خضيرة و لام و جوتزه، وتابع الفريقان تبادل السيطرة خلال ما تبقى من وقت دون فرص حقيقة على كلا الحارسين، في الشوط الثاني تراجع أداء المنتخبان وأنحصر اللعب في منتصف الملعب ليقوم برانديلي بسحب أوزفالدو المهاجم و أشراك بديله كاندريفا، تحسن أداء المنتخب الإيطالي كثيراً وتنبه لوف الى الأمر فسحب شورله و جوتزة و أشرك أوزيل و بريوس في الدقيقة “60” وفي الدقيقة “66” أصيب لاعب الوسط الألماني خضيرة في ركبته بعد أن أصطدم بالكبير بيرلو مما أضطر لوف الى إخراجه و أشراك بيندر مكانه، أصابة الألماني لاعب ريال مدريد ربما ستؤدي الى أبتعاده عن الملاعب بعض الوقت بإنتظار التقرير الطبي الذي من المتوقع أن يصدر اليوم، تابع المنتخبان المباراة و تبادلا السيطرة في منتصف الملعب و لاحت للمنتخب الإيطالي عدة فرص للتسجيل عن طريق بالوتيلي و ماركيزيو ضاعت جميعها أمام المرمى الألماني و الحارس نوير، تحسن أداء المنتخب الألماني في الدقائق الأخيرة و كاد أن يخطف هدف الفوز عن طريق البديل أوزيل و لكن تألق بوفون وقف في وجهه، و في الوقت بدل الضائع أضاع ريوس هدف الفوز عندما لم يستغل أنفراده بالمرمى ليخرج المنتخبان متعادلين بهدف لهدف.

غاب عن المنتخب الإيطالي المتألق دري روسي لاعب روما و كذلك المهاجم جوسيبي روسي مهاجم نادي فيورنتينا بسبب الإصابة، دي روسي الذي شارك المنتخب على مقاعد البدلاء لم يزجه برانديلي ضمن التشكيلة.

وغاب عن الماكينات كل من كلوزه و شفانشتايجر بسبب الإصابة و أوزيل لم يبدأ أساسياً بل تم إشراكه في الشوط الثاني بسبب معاناته من وعكة صحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.