البطالة تهدد بتفتيت وتمزيق أوروبا

  حذر المنتدى الاقتصادي العالمي في تقرير له من أن جيلا ضائعا من الشباب العاطلين عن العمل في منطقة اليورو يمكن أن يتسبب بتفتيت وتمزيق أوروبا.

ونقل موقع انفوورز الأمريكي عن إس دى شيبولال المدير التنفيذي لشركة إنفوسيس الهندية لتكنولوجيا المعلومات وأحد المساهمين في اعداد تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2014 قوله “إن هناك إجماعا متزايدا على أنه في حال لم تتم معالجة ازمة البطالة المزمنة في أوروبا فإننا سنرى ارتفاعا متزايدا في الاضطرابات الاجتماعية”.

 وحذر المنتدى من أن الفشل في معالجة أزمة بطالة الشباب يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع في معدل الجريمة وتدمير الانتعاش الاقتصادي وتفاقم مشاكل الوضع الاجتماعي في أوروبا داعيا الحكومات الأوروبية إلى تزويد فئة الشباب بالمهارات وإجراء التدريب اللازم للتعامل مع تطور متطلبات سوق العمل.

كما أن فئة الشباب في البلدان الأوروبية هي الأكثر تضررا خلال فترة الركود الاقتصادي التي اجتاحت العالم.

 وذكر الموقع أن القادة الأوروبيين تعهدوا الشهر الجاري بمعالجة مشكلة ارتفاع معدلات البطالة بين صفوف الشباب في الاتحاد الأوروبي على مدى العامين المقبلين.

 وتبذل أوروبا جهودا حثيثة لمواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية التي أسفرت عن وجود ملايين العاطلين عن العمل وحدوث ضائقة مالية وتفاقم أزمة ديون حكومات الاتحاد الأوروبي التي اعتمدت تدابير تقشف قاسية إلى جانب اجراء إصلاحات اقتصادية صارمة أثارت احتجاجات واسعة النطاق في العديد من البلدان الأوروبية.

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.