“رعاية الكنغر” تقلل معدل وفيات الرضع

أشارت دراسة بريطانية إلى أن الأمهات اللائي يحملن أطفالهن الصغار من خلال تماس الجلد للجلد التي تعرف بطريقة رعاية “الكنغر” يمكن أن تقلل بنسبة كبيرة من معدلات الوفيات والإعاقة العالمية الناجمة عن الولادة المبكرة.

وأوضحت البروفيسورة جوي لون من كلية لندن للصحة والطب الأستوائي أن  طريقة “رعاية الكنغر”، أهم من الرعاية المكثفة والمكلفة.
ويولد نحو 15 مليون طفل سنويا في الأسبوع الـ37 من الحمل أو قبل ذلك ويمثل هؤلاء نحو 10 في المئة من عبء المرض العالمي، حيث يموت من بينهم مليون طفل.
ومن بين الذين يبقون على قيد الحياة، يعاني أقل من ثلاثة في المئة من عاهات معتدلة أو حادة، بينما يعاني 4.4 في المئة من عاهات خفيفة.
وأضافت لون أن “المفهوم المتبع هو أنك تحتاج لرعاية مكثفة للأطفال الذين يولدون مبكرا”.
وأوضحت “لكن 85 في المئة من الأطفال الذين يولدون مبكرا يولدون قبل موعدهم بستة أسابيع أو أقل، وهؤلاء يحتاجون إلى المساعدة في التغذية مع التحكم في درجات الحرارة، وهم أكثر عرضة للعدوى. وقبل الأسبوع ال32 من الحمل لا تكون رئتهم مكتملة، ويحتاجون إلى مساعدة على التنفس”.
وتابعت “إذا لم توجد مشاكل التنفس هذه، فإن (طريقة) رعاية الكنغر (بتماس الجلد للجلد) هي بالفعل أفضل لأنها تساعد على الرضاعة وتقلل من العدوى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.