76 مستوطنا يقتحمون الأقصى والاحتلال ينوي فصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها

صعد الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون الإسرائيليون من اعتداءاتهم على الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم حيث اقتحم عشرات المستوطنين بقيادة رئيس ما يسمى صندوق ارث الهيكل المزعوم يهودا غليك اليوم المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.
وقال مدير الإعلام في مؤسسة الأقصى للوقف والتراث محمود أبو العطا لوكالة صفا الفلسطينية إن “نحو 76 مستوطنا اقتحموا منذ ساعات الصباح المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية حيث قاد الحاخام غليك مجموعة تضم 30 مستوطنا بحماية من الشرطة” مشيرا إلى أن غليك اقتحم الأقصى بشكل استفزازي وهو يحمل كتابا يتحدث عن الهيكل المزعوم وتجول في أنحاء متفرقة.
وأضاف إن المستوطنين نظموا عدة جولات في باحات الأقصى محاولين تأدية طقوس تلمودية مؤكدا أن حراس المسجد تصدوا لهم ومنعوهم من أداء أي طقوس في باحاته.
وأوضح أن المسجد الأقصى يشهد حالة من التوتر الشديد في ظل إجراءات إسرائيلية مشددة على طلاب مصاطب العلم ومدارس القدس الذين يتواجدون بالمئات داخل باحات المسجد مبينا أن شرطة الاحتلال تقوم بحملة تفتيشات لحقائب الطلاب والمعلمات ويتم استجواب كل معلمة وتهديدها بالملاحقة أو الاعتقال أو الإبعاد في حال التكبير داخل باحات الأقصى.
من جانب آخر أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي السيطرة على مئات الدونمات الزراعية في منطقة جنوب نابلس شمال الضفة الغربية.
وذكرت صفا وفقا لوثائق وخرائط حصلت عليها أن الأراضي تمتد من محيط حاجز زعترة باتجاه بلدتي قبلان ويتما شرقا بحيث يعتبر جيش الاحتلال جميع الأراضي في تلك المنطقة خاضعة لسيطرته الأمنية والعسكرية المطلقة.
وأشارت تلك الوثائق إلى وضع اليد وبقرار عسكري على حوض رقم 3 المسمى برأس الدير وحوض رقم 5 المسمى بالحيطن ويتبع لقرية يتما جنوب نابلس كما ستتم السيطرة على حوض رقم 5 المعروف باسم الدرجات في بلدة قبلان.
وتبين الوثائق أن الاحتلال ينوي إقامة ما يسمى جدار آمن فوق الأراضي المنوي مصادرتها ما يعني ذلك فصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها.
في أثناء ذلك اعتقلت قوات الاحتلال اليوم سبعة فلسطينيين من محافظة بيت لحم في مداهمات واقتحامات لمنازلهم.
وأصيب عدد من طلبة المدارس بحالات الاختناق بالغاز خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة الخليل.
وذكرت مصادر محلية أن مواجهات اندلعت صباح اليوم بين طلبة المدارس وقوات الاحتلال على مفترق طارق بن زياد شرق مدينة الخليل أطلق خلالها جنود الاحتلال القنابل الغازية والصوتية باتجاه الطلبة ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق.
كما اندلعت مواجهات اليوم بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة أبو ديس شرق القدس.
وأفاد هاني حلبية الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية لوكالة معا أن فرقة مشاة من جيش الاحتلال اقتحمت قرية أبو ديس تزامنا مع خروج الطلبة من مدارسهم و عمدت إلى استفزازهم بتوقيف عدد منهم ثم ألقت القنابل باتجاههم ما أدى إلى اندلاع المواجهات في شارع جامعة القدس.
وأضاف حلبية أن قوات الاحتلال تلقي القنابل الصوتية بشكل عشوائي باتجاه حرم جامعة القدس والمجلس المحلي ومدرسة أبو ديس في حين رد الشبان بإشعال إطارات السيارات وإلقاء الحجارة على القوات.

البعث ميديا –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.