الرفيق هلال : العمال والفلاحين رديف حقيقي للحزب

 

سيبقى القطاع العام الرديف الحقيقي والداعم الأساسي للاقتصاد الوطني والمشغل الأكبر لليد العاملة وستبقى القيادة الحزبية والسياسية تدعم هذا القطاع الذي يأتي في مقدمة أولوياتها وسيبقى حزب البعث حزب العمال والكادحين والفلاحين ولن يتخلى يوما عن دوره الاجتماعي في دعم هذه الفئات لأنها الرافع الحقيقي له هذا ما أكده الأمين القطري المساعد للحزب الرفيق هلال الهلال خلال حضوره حفل تكريم العمال المتميزين أمس  بمناسبة الاحتفال بذكرى الحركة التصحيحية والذي أقامه الاتحاد العام لنقابات العمال  بمقره.
جاء ذلك خلال تكريم اتحاد عمال دمشق اليوم  لـ647 عاملا من المتفوقين بالإنتاج وذلك بمشاركة الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال ورئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي وأعضاء القيادة القطرية وعدد من الوزراء ومحافظي دمشق وريفها وفعاليات حزبية ونقابية ومهنية. وكان من بين الذين تم تكريمهم المدير العام لدار البعث الرفيق الدكتور عبد اللطيف عمران اضافة إلى عدد من الزملاء الاعلاميين.
وأضاف الرفيق الهلال إن الطبقة العاملة قامت خلال الفترة الماضية ببناء  سورية الحديثة وتستمر اليوم بعملية البناء رغم الدمار والتخريب الذي قامت به الجماعات الإرهابية والذي استهدف البنى التحتية ومنشات القطاع العام واستهدفها حيث قدم العمال الآلاف من الشهداء وما زالوا يقدمون التضحيات ومستمرون بالعمل رغم كل التهديد والضغوط التي تمارس بحقهم والتي لم تنل من عزيمتهم بل زادتهم إصرارا على مواصلة العمل وهذه الطبقة ستعاود بناء ما تم تخريبه  وإعادة الالق للقطاع العام ومؤسساته.
وقال الأمين القطري المساعد إن نضال العمال وتضحياتهم واستمرارهم بالعمل لا يقل عن نضال رجال الجيش العربي السوري وتضحياتهم واستمرارهم بالعمل امن  للبلاد القدرة على الصمود واستمرار حركة الحياة وصان حرية القرار السياسي وجنبنا الوقوع تحت الضغوط التي أرادها لنا الأعداء لكنهم خسئوا لن يتحقق مرادهم طالما هناك عمال شرفاء مثلكم مازالوا مستمرين بالعمل ومازالت آلاتهم تعمل.
وبين الرفيق الهلال إن الحركة التصحيحية المجيدة التي قادها القائد الخالد حافظ الأسد وبعد مضي أكثر من /43/ عاما مازلنا تحتفل كل عام بأحد انجازاتها ومابنته هذه الحركة أعطى سورية القوة والمنعة واليوم تتابع مسيرة البناء والعطاء  بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد .
وأكد الرفيق الهلال إن تضحيات الطبقة العاملة هي موضع احترام وتقدير كل مواطن سوري وتقدير قيادة الحزب وهذه التضحيات مع تضحيات الجيش العربي السوري سيجعلنا نحتفل قريبا بالنصر على المؤامرة الكونية التي استهدفتنا وفشلت بفضل وحدتنا الداخلية وجيشنا وقيادتنا ووجود عمالنا.

البعث ميديا || بسام عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.