إيران لا ترسل السلاح لسورية.. عبد اللهيان: مكافحة الإرهاب مسؤولية الجميع

أكد حسين أمير عبداللهيان مساعد وزير الخارجية الإيراني أن دعم سورية في مكافحة الإرهاب يمثل مهمة المجتمع الدولي بأكمله، معرباً عن أسفه لقيام بعض الأطراف بتوريد السلاح إلى “المجموعات المسلحة” في سورية.

وفي مؤتمر صحفي عقده في موسكو اليوم، جدد عبداللهيان دعم إيران وروسيا الاتحادية للتوصل لحل سياسي للأزمة في سورية وقال “إن أهم خطوة يجب اتخاذها هي وقف العنف”.

وأضاف عبد اللهيان إن «مساعدتنا لسورية ستستمر وإيران بدون شك ستلعب دوراً بناء وفعالا في تسوية الأزمة في سورية سياسيا»، لافتاً إلى أن «إيران تجري مشاورات مستمرة لحل الأزمة في سورية مع الشركاء في روسيا وسورية إضافة إلى المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي ومع نائب الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الشرق الأوسط جيفري فيلتمان».

وأعرب عبداللهيان عن «اعتقاده بأننا نقترب من عقد المؤتمر الدولي حول سورية جنيف 2″ ..وقال إنه “بحسب معلوماتنا الأولية فقد تم التأكيد على مشاركة بعض الدول».

ووصف عبداللهيان المشاورات التي أجراها في موسكو مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف بأنها كانت هامة ومفيدة وقال «نرحب بالتسوية السياسية وبعقد المؤتمر.. لكننا نريد أن نؤكد أنه لا يحق لأي دولة اتخاذ قرار عوضا عن الشعب السوري»، مشيراً إلى أن المجتمع الدولي وكل دولة على حدة ستساعد في خلق تربة لإجراء الحوار السوري الداخلي.

وشكك عبداللهيان بأن تكون “المعارضة السورية” مستعدة للمشاركة في المؤتمر الدولي حول سورية جنيف2.

من جهة ثانية نفى عبد اللهيان أن تكون إيران ترسل السلاح والأفراد إلى سورية أوالمساعدة العسكرية لافتا إلى «إرسال بلاده بعض المسستشارين العسكريين لتقديم المشورة للسوريين ليتمكنوا من محاربة الإرهاب بعد تلقيها معلومات من الأمم المتحدة تفيد بوجود مقاتلين متطرفين قدموا من أوروبا وعدد من الدول إلى سورية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.