ملف إسكان الطلبة الوافدين في صدارة الأولويات

تجتهد المدينة الجامعية في جامعة تشرين لإنجاز ملف إسكان الطلاب والطالبات القادمين من جميع المحافظات لاستيعاب كافة الطلبة الوافدين حيث تتواصل العملية حتى نهاية الشهر الجاري.

وتعهد المهندس مياس ريا مدير المدينة في تصريح لـ”البعث” بإسكان جميع الإناث المتقدمات للسكن في محاولة لاستيعاب الطلاب من المناطق الساخنة والأبعد جغرافياً وتلك التي تعاني من نقص وصعوبة في وسائل النقل وخاصة أيام الشتاء مع مراعاة الطلاب والطالبات اليتامى الذين يعانون من إعاقة أو ظروف مرضية قاهرة لذويهم.

وأكد أن سياسة الجامعة تقوم على تسكين الطلاب سنوياً وفق أسس معتمدة بمساعدة برنامج مفاضلة خاص على الحاسب الآلي لضمان صدور القوائم بشفافية ودقة وبرسم إقامة /300/ ل. س شهرياً، وباستطاعة الطلاب الحصول على بطاقة ضيف وخاصة في أشهر الامتحانات بالتوازي مع استقبال الوفود والطلبة العرب والأجانب من معهد تعليم اللغات، وطلاب التعليم المفتوح شهري الامتحان (شباط، تموز).

خدمات بنجوم وحول الخدمات التي تقدمها المدينة الجامعية أشار ريا إلى أن جميع الوحدات مجهزة بتدفئة مركزية ومياه ساخنة وقاعة مطالعة وقاعة استقبال ومكتب إشراف ومكتب استعلامات، إضافة إلى وجود مكاتب هندسية بكادر هندسي وفني من كافة الاختصاصات يتولى صيانة الأبنية والمرافق العامة وإصلاح الأعطال، وكذلك يوجد مركز صحي في الوحدة العاشرة يستقبل الحالات الإسعافية على مدار 24 ساعة، كما توجد منافذ بيع للمواد التموينية في الوحدات “1، 6 ” ويتم حالياً تجهيز أماكن في الوحدات السكنية داخل وخارج الحرم الجامعي لافتتاح مراكز للانترنت للإناث والذكور.

ولم يغفل مدير المدينة بعض العقوبات المتخذة التي تبدأ بالتنبيه ثم الإنذار ” الأول، الثاني” ثم الفصل في حال ارتكاب الطالب مخالفات وإساءة بالأملاك العامة واستخدام أدوات كهربائية غير مسموح بها والذي يعتبر إخلالاً بالأنظمة وقوانين السكن الجامعي وذلك من قبل مجلس إدارة المدينة الجامعية.

يأتي ذلك متزامناً مع شكوى بعض الطلاب من حالات السرقة في الغرف، ما حدا بمدير المدينة إلى الاعتراف بهذه الظاهرة مع العجز عن إيجاد حل لهذه الظاهرة السلبية محملاً المسؤولية للجانب التربوي أكثر منه الجامعي. ملاك المدينة وتطمح إدارة المدينة الجامعية إلى تطوير وتعديل القرارات الناظمة للمدن الجامعية وآليات العمل فيها بما ينعكس على الارتقاء بمستوى إقامة الطلاب ويتوافق مع تأمين احتياجاتهم ومتطلباتهم من خلال التوسع في الملاك، وخاصة مع الإقبال المتزايد في أعداد الطلاب المتقدمين والملحوظ خلال العامين السابقين والعام الحالي والعمل على أتمتة التسجيل ومفاضلة القبول وتأمين وحدات مخصصة لطلاب الماجستير والدراسات.

وتتم المباشرة بإعداد دراسة لتنفيذ وحدة سكنية كل سنتين في موقع المدينة الجامعية بجامعة تشرين ووحدة سكنية أخرى في الموقع العام لفرع طرطوس وذلك من الموارد الذاتية للجامعة.

يشار إلى أنه يوجد 22 وحدة سكنية ويتم حالياً تنفيذ الوحدة 19 ليصبح عدد الوحدات خلال العام القادم 23 وحدة ، وتضم المدينة الجامعية 22 وحدة سكنية، 7 وحدات للذكور و14 وحدة للإناث ووحدة مخصصة للطلبة المتميزين ويبلغ عدد الغرف الإجمالي 3133 غرفة وعدد الأسرة 10634 سريراً والطاقة الاستيعابية 10334.

البعث ميديا – البعث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.