مجلس مدينة حمص يقر مشروع تعديل المخطط التنظيمي

 

ركّزت مناقشات أعضاء مجلس مدينة حمص في دورته السادسة على واقع الحدائق والأشغال والنظافة والصحة، لتشير لجنة الخدمات والمرافق إلى التقصير في إزالة القمامة أيام العطل وتركها مكدسة في كافة الأحياء ما يؤدي إلى انتشار الروائح الكريهة والحشرات في الوقت الذي عزا فيه رئيس المجلس الأمر إلى عدم تمكن عمال النظافة القاطنين في الريف من الحضور إلى المدينة نظراً لعدم توفر المواصلات وارتفاع التعرفة ما سبب نقصاً بحدود 500 عامل نظافة.

ووافق أعضاء المجلس على إقرار مشروع تعديل المخطط التنظيمي التفصيلي العام لمدينة حمص والتأكيد على رفع إشارة الاستملاك عن أحياء العباسية وبابا عمرو والمغارة كونه يصب في مصلحة مجلس المدينة والمواطن وتم أيضاً التأكيد على دائرة الرخص لتوجيه الإنذارات لمكاتب السيارات.

بعد ذلك قدم عدد من الأعضاء مداخلاتهم حول واقع عمل فرع المؤسسة العامة الاستهلاكية، مطالبين بتفعيل صالة العروبة بحي باب السباع ورفدها بتشكيلة سلعية متنوعة وضبط دوام العاملين في صالة المهاجرين والحرية وزيادة مخصصات صالة الغوطة من اسطوانات الغاز وإعادة تأهيل الصالات والبيع للمواطنين بالتقسيط بعد رفدها بكافة المواد.

حسين الحسين مدير فرع الاستهلاكية أشار إلى الصعوبات التي واجهت الفرع نتيجة خروج العديد من الصالات والمراكز من الخدمة مؤكداً أنه سيتم العام القادم افتتاح عدة صالات في أحياء مختلفة.

‏ من جهته ياسر بلال مدير فرع الخزن والتسويق قال إن المؤسسة قامت بشراء كميات كبيرة من بعض المواد خاصة من الزيوت والسمون عندما كان الدولار مرتفعاً ولا يمكنها تخفيض السعر مباشرة لأن ذلك يسبب لها خسائر كبيرة، مشيراً إلى وجود خطة لافتتاح أكثر من صالة في حال تأمين الاعتماد من المؤسسة العامة.

بسام الحسن مدير التجارة الداخلية من جهته أكد أنه تم منذ بداية العام الحالي حتى تاريخه ضبط حوالي2000 ضبط عدلي يشمل الخبز والمحروقات والدقيق عدا العينات المسحوبة للتحليل، وهذا دليل على أن المديرية تمارس نشاطها الرقابي في ظروف ليست سهلة معولاً على دور المواطن في الإبلاغ والشكوى في حال تعرضه للغبن والاستغلال وعدم السكوت عن ذلك، مطالباً بتفعيل سوق الهال الجديد وإنشاء مسلخ جديد.

البعث ميديا – البعث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.