بوتين في مؤتمر صحفي مع أردوغان: الإرهابيون يتحملون الوضع الإنساني في سورية

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحفي عقده أمس 22 تشرين الثاني، على ضرورة العمل من أجل السلام في سورية والحفاظ على وحدة أراضيها، مشيراً إلى وجود مجموعات متطرفة فيها تتصرف بشكل عنيف وقاس وتتحمل مسؤولية الوضع الإنساني.

وقال بوتين في المؤتمر مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في سان بطرسبورغ: «بحثنا المشكلات الدولية والوضع في الشرق الأوسط واتفقنا على أننا سنعمل معاً لبحث الحلول المقبولة للوضع في سورية وذلك يتعلق أيضاً بالمشكلة ذات الطابع الإنساني»، مضيفاً «نهجنا لربما لا يتطابق مع تركيا في بعض المسارات لكننا نبحث عن نهج مشترك لحل أكبر مشكلة في العالم».

وأوضح بوتين أنه «يجب ألا نضيع الوقت وأن نسمح للسوريين تقرير مصيرهم بأنفسهم وبهذا الصدد نريد أن ينعقد مؤتمر جنيف وبأسرع وقت ممكن»، لافتاً إلى أن روسيا التزمت بإقناع الحكومة السورية بحضور المؤتمر الدولي حول سورية في جنيف والكرة الآن في ملعب شركائها الذين يجب أن يقنعوا أطراف المعارضة السورية بحضوره.

وبين بوتين أن روسيا تسعى أيضاً إلى إقناع المعارضة السورية وحلفائها بضرورة حضور مؤتمر “جنيف2” وهي «لن تقف مكتوفة الأيدي وبهذا الصدد عرضت على “المعارضة” السورية أن تجتمع في موسكو لتجري مشاورات إضافية».

وأشار بوتين إلى أنه أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس الأسد الذي أكد له أنه «معني بالوضع الإنساني الصعب ويعير ذلك جل الاهتمام»، لافتاً إلى أن «السؤال هو من المتسبب بهذه التراجيديا والمأساة فقد تكون هناك تقييمات عدة ولكن ليس هناك خلاف بأن على الأرض السورية تحارب فقط مجموعات متطرفة وتتصرف بشكل قاس وعنيف ويجب عدم نسيان معاناة المدنيين هناك».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.