100 ألف مهجر سوري عادوا طواعية إلى وطنهم

أكد مصدر رسمي أردني عودة مئة ألف مهجر سوري طواعية إلى بلادهم منذ اندلاع الأزمة في سورية.

ونقلت وكالة الأنباء الاردنية بترا عن مصدر مفوض في إدارة شؤون مخيمات المهجرين السوريين بالأردن قوله “إن العودة تمت وفق اتفاقية جنيف الموقعة عام 1951 والتي تنص على حق اللاجئ بالعودة الطوعية الى بلده بغض النظر عن تطور الأوضاع الامنية فيه والتي يعتبر الأردن عضوا فيها إلى جانب التفاهم الموقع بين الأردن والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين عام 1998” مشيرا إلى أن هذه العودة الطوعية تتم بالتنسيق مابين إدارة مخيمات المهجرين السوريين والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة .

يذكر أن التقارير الإخبارية الواردة حول أوضاع “المهجرين السوريين” في المخيمات بالدول المجاورة أكدت تعرضهم لحالات ابتزاز سياسي واقتصادي واخلاقي وصلت إلى حد الاعتداء على النساء والتشغيل القسري للأطفال واستغلال وجودهم بالمخيمات للضغط إعلاميا على الدولة السورية من جهة وممارسة التسول بالمنتديات الدولية للحصول على معونات مالية لا يصل إلى “المهجرين” منها إلا النذر اليسير.

وكانت وكالة اسوشيتيد برس كشفت في وقت سابق عن تجنيد أشخاص في مخيم الزعتري للمهجرين السوريين في الأردن وتدريبهم على الأراضي الأردنية ليتم إرسالهم فيما بعد للقتال إلى جانب المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية مبينة أنه رغم نفي الأردن رسميا دعمه للمسلحين وقيامهم بالتدريبات على أراضيه وكتمان الأمر إلا أن مسؤولين أردنيين وأمريكيين أقروا بذلك ما يشوه ما يفترض أنه مهمة انسانية بحتة للأمم المتحدة لمساعدة “المهجرين السوريين”.‏

البعث ميديا – سانا