تخصيب اليورانيوم مستمر في إيران.. ظريف: ملتزمون بما تعهدنا به

أكد محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني أن عملية تخصيب اليورانيوم ستستمر داخل البلاد ولن تتوقف مشددا على أن بلاده ستلتزم ببنود اتفاق جنيف ما دام الطرف الآخر ملتزما بها.

وفي مقابلة مع التلفزيون الإيراني، وصف ظريف الاتفاق بأنه تاريخي نال الشعب الإيراني من خلاله حقوقه النووية المشروعة.

وقال إن «ما يتضمنه برنامج العمل المشترك هو أن نستمر بالتخصيب وسنتحدث بشأنه مع الأمريكيين ونريد أن يصل العالم إلى قناعة بأن برنامجنا النووي هو للأغراض السلمية».

وحول التخصيب بنسبة 20% قال ظريف إن «عملية التخصيب التي كانت تتم بنسبة 20 بالمئة في منشاة فوردو ستستمر بنسبة 5 بالمئة».

وفيما يتعلق بحق إيران في التخصيب أوضح ظريف أن “دولتين أو ثلاثا تعارض هذا الموضوع ولكن المادة الرابعة لمعاهدة حظر انتشار السلاح النووي “ان بي تي” تتضمن هذا الحق وبناء على برنامج العمل المشترك فإن إيران تتمتع بهذا الحق” وللمرة الأولى أقرت الدول الست بأن «التخصيب جزء من الحل الذي يتضمن إلغاء جانب من الحظر ومن ثم الحظر كله في مرحلة لاحقة».

وأشار وزير الخارجية الإيراني إلى المشاكل والصعاب التي اكتنفت طريق المفاوضات وقال إن كل هذه النجاحات تحققت في ظل “الدعم من قبل قائد الثورة الإسلامية ورئيس الجمهورية ومجلس الشورى الإسلامي والشعب” وينبغي أن نبذل الجهد “لتنفيذه عبر التكاتف والتنسيق على المستويات الوطنية” لافتا إلى أن الأعداء يقومون الآن بكل محاولاتهم للحيلولة دون تنفيذ اتفاق جنيف .

وأضاف أننا “ملتزمون بتعهداتنا لكننا في مواجهة نقض العهد لو جرى من الطرف الآخر لا نرى أنفسنا ملزمين بالاتفاق من جانب واحد”.

وأوضح ظريف أن برنامج العمل المشترك يتضمن سلسلة إجراءات تنفذ خلال فترة ستة أشهر لافتا إلى أنه من المتوقع أن يتم خلال هذه الفترة اتخاذ إجراءات ملحوظة فيما يتعلق برفع الحظر المفروض من قبل أميركا والاتحاد الأوروبي على بيع النفط الإيراني وكذلك الحظر المصرفي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.