اللحام لوفد برازيلي: النظام السعودي المركز الأول لصناعة الإرهاب

أكد رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام أن أدوات المؤامرة على سورية ومن يسمون أنفسهم معارضين يرفضون الحل السياسي للأزمة والاحتكام إلى صناديق الاقتراع لأنهم “لا يملكون قاعدة شعبية ولذلك يستقوون بالدول الاستعمارية ويحرضون على العدوان على سورية لتحقيق مكاسب شخصية على حساب الوطن والشعب”.

ولفت رئيس مجلس الشعب خلال لقائه وفدا برازيليا يضم شخصيات سياسية حزبية وثقافية وإعلامية وحقوقية إلى أن صمود سورية في وجه المؤامرة الكونية التي تتعرض لها يعود إلى ثقافة العيش المشترك بين مختلف المكونات الاجتماعية وامتلاكها القرار الوطني المستقل نتيجة اكتفائها ذاتيا وسياسة الأمن الغذائي التي تتبعها.

وأوضح رئيس المجلس أن الجيش العربي السوري يعكس تنوع المجتمع السوري الذي يرفض التطرف والإرهاب ما منحه قوة إضافية في مواجهة المجموعات الإرهابية والمرتزقة التكفيريين الذين جاؤوا من أكثر من 83 بلدا في العالم.

وأشار اللحام إلى أن الدول المشاركة في المؤامرة على سورية حاولت إخفاء حقيقة ما تشهده الساحة السورية منذ بدء الأزمة وعملت على منع بث القنوات السورية وروجت عبر قنوات تلفزيونية عربية وغربية لوجهات نظر لا تمت إلى الواقع بصلة وتعمدت إخفاء الجرائم المرتكبة من الإرهابيين والجهات الداعمة لهم وتجاهل مشاركة الحكومة التركية لهذه المجموعات في تفكيك وسرقة المعامل والمصانع وتهريب المحاصيل الزراعية إلى الأراضي التركية.

ولفت رئيس مجلس الشعب إلى أن “النظام السعودي الذي يعد المركز الأول لصناعة الإرهاب والفكر المتطرف في العالم يقوم بتمويل الإرهابيين ودعمهم بتنسيق مع الإدارة الأمريكية” منوها في الوقت نفسه بدور دول مجموعة دول البريكس في دعم الشعب السوري ومناهضة الامبريالية العالمية.

وأشار رئيس الوفد البرازيلي الأستاذ الجامعي لوجون ميرخان إلى أن الوفد جاء إلى سورية لينقل الدور الذي تلعبه لجنة دعم الشعب السوري في البرازيل واتفاق القوى السياسية والحكومة البرازيلية بخصوص رفض التدخل الخارجي في الشأن السوري وحق السوريين وحدهم في حل مشكلاتهم معتبرا أن نضال الشعب السوري ضد الامبريالية وانتصاره عليها انتصار للشعوب التي تناضل لأجل الحرية في كل العالم.

وأعرب أعضاء الوفد عن تضامنهم مع سورية بوجه الحرب التي تتعرض لها منوهين بالثقافة والوعي العاليين اللذين يتمتع بهما السوريون وبصمودهم أمام الهيمنة الامبريالية.

وقدم الوفد البرازيلي لرئيس مجلس الشعب شعار اتحاد العمال البرازيلي تقديرا لإسهام المؤسسة البرلمانية بسورية في مساندة وتأييد قضايا العمال.

ويضم الوفد فعاليات أكاديمية وإعلامية وقانونية وثقافية وشبابية تمثل عددا من المؤسسات والأحزاب والمنظمات في عدد من الولايات والمدن البرازيلية.

 البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.