قلق استخباراتي من «الجهاديين الأمريكيين» العائدين لبلادهم

 يعدُّ القبض مؤخراً على شاب أمريكي كان في طريقه إلى سورية للانضمام إلى “صفوف الإرهابيين” أحدث مثال على الاتجاه الذي يثير القلق في أوساط  القانون في الولايات المتحدة.

حيث تسألت “سيسيلي هيلاري” في صحيفة “صوت أميركا”، هل يتوجب على الولايات المتحدة أن تقلق، أم أنَّ هذه المخاوف مبالغ بها؟ وقد بنت سؤالها على قول لمسؤولي الاستخبارات الأميركية أنه من المرجح أن تزداد أعداد الأمريكيين مع استمرار النزاع.

ويشكل هؤلاء “الجهاديون الأمريكيون” تهديداً خطيراً على حد تعبيرهم بمجرد عودتهم إلى الولايات المتحدة. فمن هم هؤلاء المقاتلون الأميركيون؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.