الصحة..دليل جديد لتدبير حالات التهاب الكبد الفيروسي

أطلقت وزارة الصحة اليوم الدليل المرجعي لتدبير حالات التهاب الكبد الفيروسي في مراكز معالجة التهاب الكبد بسورية بهدف توحيد آلية التشخيص والعلاج ومتابعة المريض أثناء العلاج والتعامل مع التأثيرات الجانبية للأدوية.

وأكد معاون وزير الصحة الدكتور أسامة سماق ضرورة جعل إطلاق هذا الدليل خطوة أولى باتجاه إصدار أدلة عمل لجميع الأمراض السارية والمزمنة وتوحيد بروتوكولات العلاج في جميع المؤسسات الصحية التابعة لجهات مختلفة كوزارات الصحة والتعليم العالي والداخلية.

ولفت معاون وزير الصحة إلى أن الوزارة تتحمل أعباء مالية ضخمة لتأمين أدوية الامراض المزمنة وتوفير خدمات التشخيص والعلاج والوقاية مجانا لجميع المرضى مشيرا إلى أن الوزارة تنفق 5ر4 مليارات ليرة لعلاج التهاب الكبد يكلف الوزارة سنويا بينما تتراوح المبالغ المخصصة لتوفير اللقاحات بين 17 و 22 مليون يورو سنويا.

وبين سماق أن “الوزارة مستمرة بتوفير خدماتها مجانا رغم الأعباء المالية الضخمة والحصار الاقتصادي المفروض على سورية” معتبرا أن ما يقال في الأوساط الغربية عن أن العقوبات الاقتصادية لا تؤثر على الناحية الصحية للمواطن السوري “غير دقيق على الإطلاق لأن هذه العقوبات تعرقل توريد الدواء المناسب في الوقت المناسب.

ورأى معاون الوزير أن إطلاق الدليل في ظل الظروف الراهنة يعكس إصرار الوزارة على متابعة عملها وتطوير خدماتها والوصول إلى هدفها النهائي المتمثل بخدمة المريض وتحسين نوعية حياته.

بدورها ذكرت الدكتورة كناز شيخ مديرة الأمراض السارية والمزمنة أن الدليل مخصص لجميع الأطباء العاملين في القطاعين العام والخاص لتوحيد آلية التشخيص والخطط العلاجية لمرض التهاب الكبد الفيروسي بي وسي ولاسيما أن العلاج يقدم بشكل مجاني وهو محصور بمراكز علاج التهاب الكبد التابعة للوزارة في المحافظات.

وأشارت الدكتورة شيخ إلى وجود سبعة مراكز في دمشق وحمص وحلب وحماة واللاذقية ودير الزور مختصة بمتابعة مرضى التهابات الكبد الفيروسية من حيث إجراء الفحص الدوري وتامين الاستقصاءات الطبية المخبرية والشعاعية مبينة أنه كان من المخطط افتتاح مراكز في جميع المحافظات لكن الظروف الراهنة حالت دون ذلك.

وكشفت مديرة الأمراض السارية والمزمنة عن “تسجيل ألف إصابة جديدة منذ نهاية العام الماضي وحتى اليوم” وتتلقى جميعها العلاج في مراكز المحافظات إضافة إلى ثلاثة آلاف حالة مسجلة في السنوات السابقة.

وبينت الدكتورة سوسن علي ديب رئيسة مركز علاج التهاب الكبد في مشفى دمشق وعضو في لجنة الدليل العلمية أن سورية تعد من الدول متوسطة الانتشار بالنسبة لمرض التهاب الكبد بي وحسب إحصائيات بنك الدم في سورية لعام 2010 بلغت نسبة انتشاره 2 بالمئة وبحسب إحصائيات عيادات ما قبل الزواج تراوح نسبة انتشاره بين 2 و9ر4 بالمئة.

ويضم الدليل ثلاثة أقسام يشرح الأول تدابير علاج التهاب الكبد سي بينما يوضح الثاني آلية علاج التهاب الكبد بي ويخصص الثالث لعلاج التهاب الكبد عند الحالات الخاصة ومنهم مرضى القصور الكلوي والأطفال والمرأة الحامل ومرضى الأورام واعتلالات الخضاب وشارك في إعداده الدكتورة ديب والدكتور رائد أبو حرب والدكتور ميلاد حداد.

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.