«البعث» يقيم ملتقى للحوار.. وزير الإعلام: الدول المتآمرة أُصيبت بـ«الهستيريا»

أقام فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في دمشق أمس ملتقى البعث للحوار بعنوان “المواطنة واجبات وحقوق.. دور المواطن في إنهاء الأزمة” في قاعة السابع من نيسان بهدف تشكيل منبر للسوريين بكل فعالياتهم وأطيافهم للحوار الفعال الذي فيه خير سورية.

وخلال الملتقى، أشار وزير الإعلام عمران الزعبي إلى أن «سورية حالة مميزة في المنطقة وأن صمود سورية كان بفضل أبنائها الوطنيين الذين يمثلون الأغلبية الساحقة في الداخل وفي الأماكن التي هجروا إليها»، لافتاً إلى الإحساس العام الذي يوحي بأن النصر آت وأن التحديات الخارجية باتت أقل وطأة بعد الظروف الصعبة التي مرت بها البلاد.

ولفت الزعبي إلى أن «هستيريا الدول المتآمرة على سورية هو بسبب الصمود الأسطوري للشعب السوري والدولة الأسطورية التي ماتزال مدارسها وجامعاتها ومؤسساتها مفتوحة وجيشها يقدم الشهداء»، مشيراً إلى أن العدوان على سورية قصة قديمة تتجدد كلما سنحت الفرصة بأساليب وطرق جديدة أما اليوم فهي تدفع ثمن تحالفها مع المقاومة.

واعتبر وزير الإعلام أن “المواطنة هي أولا “انتماء” وهوية وحقوق وواجبات ومن يدعون المعارضة في الخارج يمارسون حقوقا وواجبات لكن انتماءهم للمخابرات الأمريكية والدول الخليجية وغيرها ولا يمكن إصباغ صفة الوطنية عليهم وأن الوطن عقيدة لأن ملايين السوريين في المغتربات مازالت وطنيتهم متجذرة رغم بعد المسافة والسنين”.

ولفت الزعبي إلى أن جماعة “الإخوان المسلمين” فرضت الصراع في الدول العربية مع القوميين وهم لا يقبلون أي فكرة أو أي نقاش ويتبعون تنظيما عالميا ولا يعترفون بمسالة القومية والعروبة ولا حتى بفكرة التنوع والتعدد.

واعتبر وزير الإعلام أن هذا الملتقى حراك إيجابي بكل المعايير يسهم في تطوير اللغة السياسية لأبناء المجتمع كما أن الاختلاف في الرأي مصدر ثراء يجب أن نحافظ عليه لافتا إلى أن الإعلام السوري قدم شهداء وجرحى ولديه مخطوفون مثلوا الشأن الأعلى في قضية المواطنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.