هيومن رايتس ووتش: السلطات السعودية ترتكب جرائم بحق العمال

نددت منظمة هيومن رايتس ووتش بالهجمات والاعتداءات التي تعرض لها العمال الأجانب وخاصة الإثيوبيين فى السعودية.

ووفقا لوكال ” ا ب” التي نقلت المنظمة قولها في بيان لها اليوم: إن «السلطات السعودية عمدت طوال أشهر لإظهار العمال الأجانب في وسائل الإعلام على أنهم مجرمون الأمر الذي أثار الشعور العام ضدهم لكي تبرر حملتها عليهم» مضيفة أن هذه السلطات «أكدت إنها تقوم بحملة على العمال المخالفين بطريقة إنسانية ولكنها تضع الآلاف منهم في مراكز أقيمت كيفما اتفق دون طعام أو عناية طبية بشكل كاف ما قد يؤدي إلى كارثة إنسانية».

ودعت المنظمة السلطات السعودية إلى «التحقيق الفوري في هذه الهجمات التي قامت بها قوات الأمن ومواطنون سعوديون ومحاسبة من ارتكب هذه الجرائم العنيفة» مطالبة ب«إطلاق سراح المحتجزين او إعادتهم إلى بلادهم على الفور»

وفى مقابل هذه الإدانات واصلت سلطات آل سعود عمليات طرد العمال الأجانب في إطار الحملة التي بدأتها لطرد مئات الآلاف منهم بذريعة تصحيح أوضاع العمالة.

وفى هذا السياق أعلنت السلطات عن ترحيل أكثر من 56 ألف عامل في حين تم نقل /83/ الفا آخرين الى مراكز إيواء بانتظار انتهاء إجراءاتهم مشيرة إلى ان أغلبية المرحلين من اثيوبيا.

وأوضحت شرطة جدة ان عددا من الإثيوبيين القابعين فى مركز مخصص لايوائهم في منطقة الشميسي بين مكة وجدة خرجوا الى الطريق السريع أول أمس في محاولة منهم للاحتجاج على سوء أوضاعهم الا أن قوات الطوارىء فى الشرطة تمكنت من أعادتهم الى المركز بعد نحو ساعتين من دون وقوع إصابات او اعتقالات.

وتأتى هذه الاحداث بعد وقوع اعمال شغب واعتداءات على العمال الاثيوبيين فى حى منفوحة الشعبى فى الرياض قبل اربعة اسابيع مع بدء الحملات الامنية للتفتيش عن العمالة الاجنبية ما ادى الى سقوط ثلاثة قتلى بينهم واصابة عدد اخر بجروح وهو الامر الذى تكرر فى أكثر من منطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.