المنظمات والنقابات تحت «مجهر» القيادة.. المطلوب «برنامج عمل»

 “برنامج عمل للمرحلة المقبلة”، شكل الهدف الأبرز للاجتماع الذي عقدته القيادة القطرية في مقرها أمس مع رؤساء المنظمات الشعبية والنقابات ورؤساء المكاتب الفرعية لها في المحافظات.

الاجتماع ركز على ضرورة أن تهتم المنظمات والنقابات بموضوع الخدمات التي تقدمها لأعضائها وان تعزز التواصل معهم وتعزيز دور الحزب فيها مشيرا إلى ضرورة الاهتمام بموضوع الإغاثة والعمل الإنساني وان يتم تقديم المزيد من الخدمات بهذا المجال بالتعاون مع الوزارات المعنية وعدم الانتظار من هذه الجهات للدعوة للقيام بذلك لان المنظمات والنقابات معنية بهذا الموضوع.

الرفيق الأمين القطري المساعد هلال وحيد الهلال شدد على ضرورة الانتقال من مرحلة التوجيه إلى مرحلة المبادرات إضافة إلى ضرورة التواصل مع المنظمات والنقابات الدولية لفضح حقيقة الأعمال المرتكبة من قبل المجمعات الإرهابية.

ولكونه “من أهم مكاتب القيادة للفترة القادمة”، لفت الأمين القطري المساعد إلى أن القيادة تعول على المنظمات للقيام بالكثير من الأعمال نظرا “للانتشار الكبير لها على الأرض، وقدرتها على الوصول إلى الجميع وهذه الميزة لا تتوفر لدى الغير”، مضيفا أن “خطوتنا القادمة ستكون مخصصة لعمل المنظمات والنقابات وسنقيم أدائها خلال الفترة الماضية حيث أن الأداء كان متفاوت بينكم وبين المنظمة والنقابة نفسها لأننا مقبلين على مرحلة عمل مستقبلية واستحقاقات تتطلب منا الاستعداد لها وبذل ضعف الجهد الذي نقوم به اليوم… لأننا نريد قيادات نقابية على المستوى المطلوب منها بحكم عملها”.

ولفت الرفيق هلال إلى ضرورة القيام بعملية ترميم ذاتية بالنظر إلى أن “قسما كبيرا ممن ينتمون إلى المنظمات والنقابات يعمل بالجانب الآخر ضد مصلحة الوطن وشرد عن منظمته ونسي فضل الوطن ومنظمته عليه ومن المعيب وجود مثل هؤلاء الأشخاص الذين لا انتماء لهم ومصلحتهم فوق الجميع وهذا الأمر يفرض علينا وضع النقاط على الحروف.

مضيفا يجب عليكم تقديم المبادرات الإنسانية والاجتماعية وان تكونوا متواجدين بكل المبادرات والتجمعات والتواصل مع الجمعيات الأهلية التي تقدم خدمات للوطن وليس مع بعض الجمعيات التي تنفذ أجندات خارجية.

وطالب الرفيق هلال المجتمعين بالتوصل إلى برنامج عمل للمرحلة المقبلة ورفع نتائج عملهم إلى القيادة لاتخاذ المناسب بخصوصها مؤكدا أن المؤامرة التي تستهدف سورية اليوم هدفها تدمير مشروعها الوطني والقومي وتدمير مبادئ حزب البعث إلاأن هذه المؤامرة سقطت بفضل تلاحم الشعب مع الجيش العربي السوري ووجود قيادة حكيمة هو السيد الرئيس بشار الأسد.

الرفيق عبد المعطي مشلب عضو القيادة القطرية رئيس مكتب المنظمات والنقابات القطري قال إن هدفنا اليوم هو تعزيز دور الحزب ودور المنظمات على أرض الواقع لأنها قوة لا يستهلان بها وقادرة على فعل المستحيل، أعمال كبير جدا مضيفا أن “المكتب” سيكون على تواصل دائم ويساعد بتنفيذ المقترحات وحل الصعوبات.

وأضاف يتوجب عليكم التعامل مع المكتب بكل صراحة وموضوعية وإرسال تقارير عمل بشكل دوري وتوثيق النشاطات التي يتم القيام بها وإجراء المسح السياسي لعدد الأعضاء وان يكون هناك هيكل إداري والاهتمام بالهيكلية التنظيمية إضافة إلى ضرورة التواصل مع الأعضاء وإقامة المزيد من النشاطات الاجتماعية والثقافية واللقاءات مع الأعضاء وإطلاق المبادرات التي يتعزز وجود الحزب من خلالها وإيجاد كادر متخصص للقيام بالأعمال وتطوير التشريعات والقوانين التي تعيق العمل.

البعث ميديا– خاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.