الوضع السوري على طاولة مجلس «روسيا – الناتو»

أعلن الممثل الدائم لروسيا الاتحادية في حلف شمال الأطلسي ألكسندر غروشكو، أن مجلس روسيا الناتو سيبحث في الرابع من الشهر الجاري على مستوى وزراء الخارجية الأزمة في سورية في سياق الشروط الدولية لدعم عملية تنفيذ القرار 2118 الصادر عن مجلس الأمن الدولي والمتعلق بتدمير الأسلحة الكيميائية في سورية.

وفي تصريح له في بروكسل نقلته وكالة انترفاكس الروسية، قال غروشكو «إنني اعتقد أن الوزراء سوف يتطرقون في البحث إلى مسألة آفاق الحل الدبلوماسي للأزمة بما فيها المؤتمر الدولي حول سورية جنيف2» مشيراً إلى أن حواراً مهما جرى في العشرين من الشهر الماضي بين ممثلي الدول الأعضاء في مجلس روسيا الناتو وسيغريد كاغ منسقة البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في سورية.

وأضاف «إنها تشاطرنا التقييم بضرورة توفير الاحتياجات التي قد يتطلبها الأمر أثناء النقل والتخلص من المواد الكيميائية السورية وأنه من الواضح أن المساعدة الدولية فضلا عن ضرورة توفير الظروف الأمنية المناسبة تعتبر شرطاً أساسياً لتحقيق الهدف الأمثل في القضاء على الأسلحة الكيميائية في سورية».

وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت الجمعة الماضي أنه من المتوقع أن يبحث وزير الخارجية سيرغى لافروف خلال مشاركته في اجتماع مجلس روسيا الناتو في بروكسل فى الرابع من كانون الأول الجاري الازمة فى سورية والوضع في أفغانستان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.