الجعفري: المخابرات السعودية على علم بالإرهابيين السعوديين الذين دخلوا سورية

أعلن المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن كافة السعوديين الذين جاؤوا للقتال في سورية قدموا بعلم المخابرات والسلطات السعودية.
وأوضح الجعفري خلال مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة مساء  اليوم  أن “عددا كبيرا منهم كان محكوما بالإعدام أو بمدد طويلة ومسجونا في السجون السعودية وأفرج عنهم مقابل أن يأتوا إلى سورية.. فمن أطلق سراحهم أن لم تكن السلطات السعودية نفسها؟”.
وقال الجعفري إن “أغلب هؤلاء ينتمي إلى القاعدة وتنظيمات إرهابية أخرى وجدت السلطات السعودية الآن وسيلة للتخلص منهم وإرسالهم إلى سورية عبر اتفاقات غير معلنة”.
وأضاف إن المقاتلين من السعودية يدخلون سورية عبر الأردن ولبنان، وباقي المسلحين يأتون عبر الحدود التركية.
ولفت إلى انه “في الوقت الذي يعترف فيه مجلس الأمن بأن جبهة النصرة هي تنظيم إرهابي والمجموعات الإرهابية الأخرى هي أيضا كيانات إرهابية يخرج علينا بعض المسؤولين الاممين ويسمونها بالمعارضة”، مؤكدا أن معظم المسلحين في سورية هم مرتزقة أجانب وزمر إجرامية.
كما أعرب بشار الجعفري عن أسفه لوفاة أي مواطن سوري.
واتهم الحكومات التركية والسعودية والقطرية بدعم المسلحين في سورية بشكل مباشر، لافتا إلى أن التبرعات لدعم المسلحين تأتي من جميع دول الخليج بمئات ملايين الدولارات.
وضرب مثالا بشخص واحد من الكويت تبرع لوحده بـ400 مليون دولار نقدا للمسلحين والمجموعات الإرهابية في سورية، وهو ما وثقته صحيفة “نيويورك تايمز”.

البعث ميديا – وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.