روسيا وإيران: تشيدان بتعاون سورية مع منظمة حظر الكيميائي

أكد جورجي كلمانوف نائب وزير الصناعة والتجارة الروسي أن سورية نفذت ما ترتب عليها من التزامات نتيجة انضمامها لاتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية وأنه على “ثقة بأن ما تبقى من التزامات سيتم إنجازه ضمن الوقت المحدد”.

وقال إن”هذا الالتزام والتعاون السوري كان واضحا لكل الدول الاعضاء في المنظمة ولم يسبق أن شهد تاريخ المنظمة مثل هذه الانجازات التي تحققت في هذا الوقت القياسي”.

وأشار كلمانوف خلال اللقاء الذي جمعه مع الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين أمس في لاهاي على هامش المؤتمر الثامن عشر للدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن مساعدة الدولة السورية هو في مصلحة المجتمع الدولي وأن “هذا ما تعمل عليه روسيا الآن من حث الدول الأعضاء على تقديم المساعدة الممكنة لانجاز المهمة بالشكل المطلوب من سورية”.

ولفت المسؤول الروسي إلى أن بلاده “تتفهم الاحتياجات السورية لإنجاز المطلوب منها وهي جاهزة للتعاون وتدرس حاليا ما يمكن أن تقدمه لسورية في هذا المجال وهي على استعداد للتعاون على مستوى الخبراء وغيره من المجالات الأخرى في ضوء الاحتياجات التي يمكن أن تطلبها سورية”.

من جهته أكد الدكتور المقداد”أهمية استمرار التنسيق والتعاون بين سورية وروسيا الاتحادية لتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا ومن ضمنها الملف الكيميائي السوري”وشكر روسيا على مواقفها الداعمة لسورية في كل المجالات”ولاسيما في مجال الالتزامات الناتجة عن انضمام سورية لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية”.

كما بحث الدكتور المقداد مع عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني العلاقات بين البلدين الشقيقين ولاسيما في مجالي نزع السلاح الكيميائي والقضايا المطروحة أمام المؤتمر الثامن عشر للدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

وجدد الدكتور المقداد ارتياح سورية للجهود الدبلوماسية الإيرانية للتوصل إلى اتفاق مع مجموعة الخمسة زائد واحد وعلى أهمية متابعة التنسيق والتشاور في مجالات نزع السلاح ولاسيما في مجال جعل الشرق الاوسط منطقة خالية من جميع أسلحة الدمار الشامل.

من جهته أشاد عراقجي بتعاون سورية مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للوصول الى النتائج التي انجزت خلال فترة وجيزة لم يسبق لأي دولة أن قامت بها بمثل هذا الوقت.

وأكدت سورية في الكلمة التى ألقاها الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين باسم سورية أمام المؤتمر الثامن عشر للدول الأطراف لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية في لاهاي أمس أنها قررت بشكل سيادي وطوعي منتصف أيلول الماضي الانضمام إلى اتفاقية حظر استحداث وإنتاج وتخزين واستعمال الأسلحة الكيميائية كإثبات للعالم أجمع بالتزامها التام ضد أي استخدام لهذا النوع من الأسلحة وخاصة بعد استخدام المجموعات الإرهابية المسلحة لها في عدة أماكن في سورية.

البعث ميديا –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.