بأكثرية.. البرلمان الأوكراني يرفض سحب الثقة من الحكومة

رفض البرلمان الأوكراني خلال تصويت اليوم سحب الثقة من حكومة نيقولاي أزاروف رغم إصرار المعارضة على ذلك على خلفية الأوضاع السياسية المتدهورة في البلاد.

وذكر موقع روسيا اليوم أن 186 نائبا من أصل450 صوتوا لصالح قرار سحب الثقة بينما يجب ألا يقل عدد الأصوات المطالبة بإسقاط الحكومة عن226.

وفي كلمة أمام النواب قبل التصويت اعتذر أزاروف عن استخدام القوة ضد المتظاهرين السبت الماضي من قبل القوات الخاصة لكنه دافع عن موقف الحكومة من الأزمة ودعا النواب إلى العمل على الحيلولة دون تكرار “الثورة البرتقالية” عندما أدت احتجاجات ومظاهرات حاشدة نظمتها المعارضة عام 2004 إلى إلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها فيكتور يانوكوفيتش وإجراء جولة إعادة فاز فيها منافسه الموالي للغرب فيكتور يوشينكو.

وتعهد أزاروف باستخلاص العبر مما حدث وإجراء تعديلات واسعة النطاق في حكومته.

وخلال لقائه سفراء الدول الأجنبية في كييف الليلة الماضية أكد ازاروف أن الحكومة تمتلك معلومات عن استعداد المعارضة للاستيلاء على مقر البرلمان لافتا إلى أن المظاهرات العارمة وسط أوكرانيا خرجت عن السيطرة.

وقال أزاروف إن “الوضع الآن تغير فمن جهة لا نلغي مسؤولية أجهزة الأمن ومن جهة أخرى فإن السياسيين الذين انضموا لهذه الفعالية زادوا من تطرف الوضع فالحالة الجماهيرية للفعالية تطورت إلى وضع خارج عن السيطرة وبالأحرى مسيطر عليه من قبل بعض القوى السياسية”.

وأوضح رئيس الوزراء الأوكراني أن إقالة رئيس شرطة العاصمة فاليري كورياك جاءت بسبب قمع مظاهرة الميدان في 30 تشرين الثاني الماضي بالقوة لافتا إلى أنه لم يكن هو ولا الرئيس يانوكوفيتش على علم بأنه سيجري قمع المتظاهرين في الميدان.

وأشار أزاروف إلى أن بلاده تعرض على الاتحاد الأوروبي مناقشة إمكانية إدخال تغييرات على المشروع المبدئي لاتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي مضيفا “نود مناقشة تلك الأوضاع التي تقلقنا وطلبنا أخذ عروضنا باهتمام كبير وربما قد نستطيع إيجاد حل وسطي ما”.

بدوره رأى الرئيس الأوكراني الذي يتوجه اليوم إلى الصين بزيارة دولة أن سلاما هشا خير من أي حرب مؤكدا في نفس الوقت أن المظاهرات الحاشدة يجب أن تكون سلمية وأن على جميع المشاركين فيها التقيد بالقانون.

ونقل المكتب الصحفي التابع للرئاسة عن يانوكوفيتش قوله في لقاء مع التلفزيون الأوكراني الليلة الماضية “حين نتحدث عن بناء دولة ديمقراطية ومجتمع ديمقراطي وكلنا مواطنون دولة واحدة فمن المهم على مشاركي هذا المجتمع والعمليات التي تحدث فيه التقيد بالقانون ومن غير المهم إن كان هؤلاء ممثلين عن السلطة أو الأجهزة الأمنية أو مشاركين في هذه الفعاليات إذ من الضروري على الجميع تنفيذ قوانين دولتنا”.

وفي سياق آخر أعلن سيرغي ليفوتشكين رئيس إدارة الرئيس الأوكراني أن يانوكوفيتش رفض طلبه الاستقالة مؤكدا أن مهمته الأساسية اليوم هي العمل على تسوية الوضع بالطرق السلمية وتخطي الأزمة.

وكانت العاصمة الأوكرانية شهدت السبت الماضي اشتباكات عنيفة بين المحتجين والقوات الخاصة لكن السلطات عادت وسمحت للمتظاهرين بمواصلة احتجاجاتهم على الرغم من أنها تعرقل عمل الدوائر الحكومية في البلاد فيما أعلنت وزارة الداخلية الأوكرانية أمس اعتقال تسعة أشخاص بتهمة ارتكابهم أعمال شغب أمام الديوان الرئاسي.

يشار إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد أمس أن الأحداث الجارية في كييف هي أعمال شغب تم تدبيرها في الخارج وليست ثورة.

البعث ميديا –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.