طرق الوقاية والعلاج من الغازات السامة والكيميائية في «ورشة عمل»

أكد وزير الصحة الدكتور سعد النايف ضرورة نشر التوعية الصحية بين المواطنين وتعميم ثقافة السلامة العامة وبناء القدرات الشخصية لتعزيز صحة المجتمع فيما يخص تدابير الوقاية من الغازات السامة والمواد الكيميائية واتباع الطرق السليمة لتجنب مخاطرها قدر الإمكان وكذلك الطرق الصحيحة للتعامل مع المصابين.

ولفت الوزير النايف خلال افتتاح ورشة العمل الوطنية حول تدابير الإصابة بالغازات السامة والكيميائية التي تقيمها وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية في فندق داما روز بدمشق اليوم إلى أن هذه الفعالية تأتي في وقت تعرضت فيه بعض المناطق في سورية للغازات السامة من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة.

وأشار الوزير النايف إلى ما قامت به هذه المجموعات المجرمة في الغوطة الشرقية بدمشق وخان العسل بحلب ما أدى لجعل تدابير الإصابات بالغازات السامة والكيميائية في سلم أولويات الوزارة لما لها من تأثير مباشر على الإنسان مؤكدا ضرورة زيادة مهارات الأطر الطبية في منظومة وأقسام الإسعاف في مجالات التسمم والأعراض الناتجة عنه ومعالجة المصابين ميدانيا.

وبين الدكتور فريد جيف المحاضر في الورشة وممثل عن منظمة الصحة العالمية أن هذه الورشة تأتي لتدريب الكوادر الطبية ولتوعية المواطنين بمخاطر هذه المواد وطريقة استكشافها وطرق التطهير والوقاية منها وكيفية استخدام الترياق الخاص بهذه المواد والغازات.

بدوره أشار المشارك أسامة شاهين دكتور الجراحة العامة في مشفى المواساة الى أهمية هذه الفعالية في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها سورية وإلى ضرورة تكثيف مثل هذه الورشات سواء كانت ورشات عمل تخصصية للأطباء في سورية أو عامة لتوعية المواطنين بخطورة هذه المواد وطرق التعامل معها.

شارك في الورشة أطباء من وزارتي الصحة والتعليم العالي والهلال الأحمر العربي السوري وممرضو الطوارئ بمنظومات الإسعاف.

البعث ميديا –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.