200 وحدة سكنية للمهجرين…بقيمة ملياري ليرة سورية

قررت اللجنة العليا للإغاثة تنفيذ مشروع تأهيل الوحدات السكنية الخاصة في المناطق الهادئة من خلال إكسائها بشكل مؤقت، لتصبح مراكز إيواء للمهجرين، وقد تم التنسيق مع محافظ ريف دمشق والاتفاق على إنشاء 200 وحدة سكنية لنقل المهجرين من المدارس إلى الوحدات السكنية وبالتعاون مع “الشركة العامة للبناء”.

فقد أكدت وزيرة الشوؤن الإجتماعية الدكتورة كندة الشماط، على أنه سيتم تمويل مشروع التأهيل من قبل لجنة إعادة الإعمار والمقدر بنحو ملياري ليرة سورية، كما سيكون هناك مساهمة من منظمات الأمم المتحدة بـ 350 مليون ليرة سورية، وذلك لإنشاء مايقارب الـ300 وحدة سكنية، بحسب صحيفة (الوطن المحلية).

كما بينت الشماط أن عدد المهجرين المستفيدين من المشروع هو 10 آلاف شخص، موزعة على 6500 بعدرا، 3500 بحسياء، وسيتم التوسع بالمشروع حسب نتائج المشروع الرائد، مؤكدةً ضرورة التنسيق مع “وزارة الموارد المائية” و”وزارة الكهرباء”، لضرورة التأكد من البنى التحتية السكنية وفي حال نجاح المشروع سيتم وضعه ضمن خطة الاستجابة الإنسانية القادمة، حيث يساعد على إعادة المهجرين السوريين من دول الجوار.

وأوضحت الوزيرة مؤخراً أن عدد المهجرين نتيجة الأزمة الراهنة بلغ نحو 5.7 ملايين، وهوما يترتب عليه احتياجات معيشية طارئة وخاصة أن أغلب هذه الأسرفقدت مصادر دخلها واستنزفت مدخراتها في ظل ارتفاع أسعار السلع والمواد الغذائية، كما أن الحكومة السورية تتحمل العبء الأكبر من حجم المساعدات الإنسانية وبنسبة تصل إلى نحو 80%، في حين بلغت نسبة مساهمة المنظمات الدولية في هذا المجال نحو 20%.

يشار إلى أن رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي قد صرح أيضاً في آب الماضي، أن إجمالي الأسر المهجرة بلغ 918 ألف أسرة، نحو 4.9 ملايين فرد في جميع المحافظات، لجأ منها ما نسبته 5% نحو 170 ألف فرد إلى مراكز الإيواء الحكومية، التي تقدم فيها كافة أنواع الخدمات، في حين توزع الباقي في الأحياء السكنية الهادئة نسبياً.

البعث ميديا_الاعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.