اجتماع سري بين مسؤولين بريطانيين وقادة مجموعات إرهابية في أنقرة

تناقلت تقارير سرية خبراً مفاده أن بريطانيا عقدت أول اجتماع مباشر بين ممثلين عنها وبين المجموعات الإسلامية المتطرفة التي تمارس القتل على الارض السورية.

صحيفة ذا تلغراف البريطانية، التي أكدت صحة تلك التقارير، قالت إن ممثلين عن مسؤولين بريطانيين وعدد من حلفاء المملكة البريطانية عقدوا اجتماعاً سرياً مباشراً مع ميليشيات من المتطرفيين الإسلاميين الذين يقاتلون على الأراضي السورية ويرتكبون الجرائم ضد الشعب السوري ويطالبون بإقامة دول إسلامية ونشر الشريعة.

وبينت التقارير أن الاجتماع عقد في العاصمة التركية، أنقرة، في الوقت الذي يتصاعد فيه الجدل بشأن قوة المتطرفين، والفصائل التي تنتمي للقاعدة في سورية.

ولم تكشف الصحيفة عن الهدف الحقيقي من الاجتماع الذي أحيط بسرية كبيرة، وإجراءات أمنية مشددة.

يذكر أن الحكومة التركية تقدم تسهيلات للفصائل الإرهابية، ومنها السمح باستخدام الأراضي التركية ممراً وقاعدة أساسية للهجوم نحو سورية، كما أن الحكومة البريطانية عمدت تكرراً على تقديم الدعم المادي والتسليح لتلك المجموعات. الأمر الذي أكدته المنظمات الاغاثية والإنسانية البريطانية، حيث جاء ذلك على لسان رئيس لجنة المؤسسات الخيرية في بريطانيا، وليام شوكروس: إن «كثير من الأموال التي يتم تجميعها تُوَجَّه إلى سورية، يذهب  دون شك إلى الجماعات المتطرفة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.