الجعفري: السعودية تعمل على إفشال «جنيف 2»

أكد د.بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن الانخراط السعودي سواء الحكومي أو الاستخباراتي أو من قبل الجماعات السلفية التكفيرية الوهابية في سورية بات حقيقة ثابتة وواضحة وهناك 33 وسيلة إعلامية عالمية أكدت ذلك.

وقال الجعفري في مقابلة لقناة “روسيا اليوم” أنه جرى تصعيد وتنسيق سعودي استخباراتي إرهابي في سورية بعد الإعلان عن تحديد موعد لانعقاد مؤتمر “جنيف 2” والإعلان عن التوصل إلى اتفاق بين إيران والسداسية حول ملفها النووي.

وأكد الجعفري أن “هناك آلاف المرتزقة السعوديين عبروا مؤخراً إلى سورية من الأردن خصوصاً و كذلك من لبنان، قتل منهم أكثر من 300 في الأيام العشرة الأخيرة”، موضحاً بأن هناك إرهابيون من الأردن وتركيا وأمريكا وأستراليا وأوروبا يقاتلون في سورية.

وأضاف أن سورية قدمت حتى اللحظة إلى مجلس الأمن واللجان الفرعية المعنية بمكافحة الإرهاب 261 رسالة حددت في 6 منها أسماء المئات من الإرهابيين وجنسياتهم مع أرقام وتواريخ، مطالبة الأمم المتحدة بمحاسبة من يرعى الإرهاب والإرهابيين.

ونفى الجعفري رفض سورية حضور السعودية مؤتمر “جنيف 2” معتبراً أن “السعودية ليست بحاجة إلى رفض سورية لحضور جنيف فهي تعمل بنفسها على إفشاله ومن يحب أن يشارك على الرحب والسعة، ومن يعمل على تقويض انعقاد جنيف يتحمل مسؤوليته أمام جميع الأطراف التي تعمل جدياً لانعقاده”.

كما شدد الجعفري على “حق سورية بمطالبة جميع الدول التي انخرطت في سفك الدماء السورية والتدمير والخطف وتفكيك المعامل ونقلها إلى تركيا بعلم السلطات التركية وسرقة النفط والغاز السوري الذي يصدر إلى الاتحاد الأوروبي من قبل مجموعات مصنفة في الأمم المتحدة بأنها إرهابية، بدفع تعويضات”. وبالنسبة إلى موضوع اختطاف الراهبات من دير مار تقلا في معلولا، نوه الجعفري بأنه لا يمكن أن يقوم الإرهابيون بما يقومون به من دون رعاية وحاضنة استخباراتية غربية.

وتابع قائلا: “سمعنا اليوم بوجود إرهابية سعودية امرأة تريد أن تذهب لكي تجاهد في سورية، وللأسف فإن كل التعليقات السعودية التي ظهرت أيدت ذهابها إلى سورية من أجل قتل السوريين (متسائلة في نفس الوقت) انه كيف تذهب من غير محرم؟.. الإسفاف والتفاهة هي أنه يمكن قتل سوريين ولو من قبل امرأة ولكن كيف لامرأة سعودية أن تغادر السعودية بدون محرم!”. ووصف الجعفري ذلك بـ”عقول صبيانية متخلفة جاهلية أعادت العرب والإسلام إلى ما قبل الإسلام”.

 البعث ميديا – روسيا اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.