المطران حنا يطالب بتحرير راهبات معلولا ومطراني حلب

وفي القدس المحتلة طالب المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس جميع “القوى العالمية وكل ذي نية صادقة وضمير حي بضرورة العمل على الافراج عن الراهبات ومطراني حلب المخطوفين وغيرهم من المخطوفين”.

وقال المطران حنا في كلمة له لدى استقباله وفد الشبيبات المسيحية الفلسطينية “إن راهبات دير القديسة تقلا في معلولا تم اختطافهن دون أي ذنب سوى انهن قررن البقاء بديرهن التاريخي والتشبث بهذا المعلم الروحي والتاريخي”.

ودعا المطران حنا إلى عدم الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار وإنما اتخاذ قرارات عملية لتحرير جميع المخطوفين لافتا إلى أن الاطراف التي تغذي العنف والإرهاب في سورية معروفة للجميع.

وأوضح المطران حنا ” أن المجموعات المتطرفة الارهابية التي تروع الشعب السوري وتقتل الأبرياء وتعتدي على دور العبادة ورجال الدين تتلقى دعما ماديا وعسكريا من دول معروفة تملك المال والنفط والسلاح وبدل ان تستعمله من اجل الخير تستعمله من اجل الدمار والخراب”.

وأكد المطران حنا أن اختطاف الراهبات وقبله اختطاف المطارنة وسلسلة التعديات على دور العبادة ورجال الدين انما تهدف الى نسف الوحدة الوطنية وإثارة الفتن والتشرذم في مجتمعاتنا العربية.

واعتبر المطران حنا أن ما ترتكبه المجموعات الإرهابية المتطرفة من جرائم بحق الانسانية والقيم الاخلاقية والحضارية لا يوازي الجريمة الأكبر التي ترتكبها الدول الممولة والداعمة لهذا الإرهاب المنظم الذي يهدف الى الدمار والخراب خدمة لأعداء الامة العربية.

وأوضح المطران حنا أن من يثيرون الفتن والتصدعات الطائفية هنا وهناك إنما يفعلون هذا لكي يحرفوا البوصلة التي من المفترض ان تكون باتجاه فلسطين وقلبها القدس المحتلة لافتا إلى أن هؤلاء يروجون لثقافة الموت والتعصب والطائفية خدمة لمن يريدون ابتلاع القدس وتهويدها والاستيلاء على مقدساتها.

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.