مراهقتين نرويجيتين تقاتلان مع الإرهابيين في سورية

كشف رجل نرويجي عن أن ابنتيه المراهقتين اللتين يبحث عنهما الانتربول تقاتلان في صفوف المجموعات الارهابية المسلحة في سورية في تأكيد جديد على قيام الارهابيين بتجنيد الفتية والأطفال في أعمالهم الإرهابية ضد الشعب السوري.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن محامي عائلة الرجل النرويجي غير ليبيستاد قال لقناة (ان ار كي) النرويجية: “إن الفتاة الأصغر البالغة 16 عاما أصيبت بجروح بالرصاص بحسب الاعلام النرويجي وينبغي انتظار تحسن حالتها الصحية قبل التمكن من مغادرة سورية وشقيقتها”.

وأوضح المحامي أن والد الفتاتين الصومالي الأصل وخلال رحلة بحثه عن ابنتيه تأكد من وجودهما في سورية وأنه حصل على ضمانات من “فصائل المعارضة” على عودتهما قريبا إلى بلادهما.

وتقدر الاستخبارات النرويجية أن ما بين 30 و40 إرهابيا على الاقل غادروا النرويج الى سورية للقتال في صفوف المجموعات الارهابية المسلحة.

وأفادت الفتاة الكبرى -19 عاما- عبر بريدها الالكتروني في تشرين الاول الماضي بأن النرويج أبلغت الشرطة الدولية “الانتربول” بعد مغادرة الفتاتين من أصول صومالية البلاد بهدف القتال في سورية قبل أن يغادر والدهما بحثا عنهما بعد أيام .

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.