اللحام يلتقي نائب رئيس مجلس الوزراء في كوريا الديمقراطية

بحث رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام مع كيم وان سو نائب رئيس مجلس الشعب الأعلى في جمهورية كوريا الديمقراطية أمس على هامش اجتماعات الجمعية البرلمانية الآسيوية المنعقدة في إسلام أباد سبل تطوير العلاقات البرلمانية بين البلدين الصديقين وتوسيعها بما ينعكس إيجاباً على شعبي البلدين وتعزيز دور البرلمانات الآسيوية في الدفاع عن قضايا الشعوب المحقة.

وأشار اللحام إلى «عمق علاقات الصداقة والأخوة التي تجمع بين حكومتي وشعبي البلدين التي ترسخت على مدى عقود من الزمن وكان لها دور بارز في تعزيز موقع البلدين على الساحة الدولية»، مشدداً على أهمية التنسيق المتواصل في المنتديات الدولية والاجتماعات البرلمانية للخروج بنتائج تحقق مصالح الشعوب النامية.

وأوضح رئيس المجلس أن «ما تتعرض له سورية منذ عامين ونصف العام هو عبارة عن حرب كونية تقودها الولايات المتحدة عبر أدوات إقليمية وعربية وتنفذها جماعات إرهابية ومرتزقة تكفيريون جرى استقدامهم من أكثر من 83 دولة في العالم لضرب سورية وتدميرها»، مشيراً إلى أن وفد مجلس الشعب يشارك في اجتماعات الجمعية البرلمانية الآسيوية بهدف توضيح ما يجري على الأرض السورية من حقائق لأعضاء البرلمانات الآسيوية المشاركة ولاسيما في ظل حملات التضليل الإعلامية التي تقوم بها دول وفضائيات منخرطة في تأجيج الأزمة في سورية.

وأكد اللحام أن صمود سورية على مدى 3 سنوات أمام هذه الحرب الدولية يعود لصمود الشعب السوري وتمسكه بجيشه وقيادته وحرصه على مكانة سورية واستقلالية قرارها ونهجها المقاوم لسياسات الهيمنة والاستعمار والذي دفع الشعب السوري دما غاليا لدحره عن الوطن.

من جانبه أكد كيم وان سو نائب رئيس مجلس الشعب الأعلى في جمهورية كوريا الديمقراطية عمق الصداقة والأخوة بين الشعبين السوري والكوري الديمقراطي وأن كوريا الديمقراطية تعلم ما يجري في سورية وهي كما كانت ستظل تقف إلى جانب سورية حكومة وشعبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.