المعارضة الأوكرانية تستعد للتظاهر ضد الرئيس

تستعد المعارضة الأوكرانية ليوم حاشد من المطاهرات آملة بأن تحرك مليون شخص اليوم بهدف الضغط على الرئيس الأوكراني الذي علق التوقيع على اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي والذي يتوجه نحو التقرب من موسكو.

ودعت المعارضة، التي تحظى بدعم الولايات المتحدة والأوروبيين، إلى تظاهرة في الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش من اليوم الأحد في ساحة الاستقلال التي تشكل موقعا رمزيا يستعيد أيام وأجواء الثورة البرتقالية.

وقال أحد قادة المعارضة الملاكم فيتالي كليتشكو “يفترض أن نكون اكثر من مليون وسنجبر الرئيس (فيكتور) يانوكوفيتش على تنفيذ شروطنا”. واضاف أن “مستقبلنا مرتبط بكل واحد منكم”.

واستطاعت المعارضة أن تجمع بين 200 و500 ألف متظاهر، ومن مطالبها تنظيم انتخابات مبكرة ومعاقبة المسؤولين في الشرطة عن أعمال العنف والإفراج عن موقوفين بسبب “الاضطرابات” تعتبرهم “أبرياء”.

وتصاعد التوتر فجأة في أوكرانيا بعد زيارة للرئيس الأوكراني إلى روسيا حيث بحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في “شراكة استراتيجية”. حيث ترى المعارضة في هذا التقارب مع روسيا، الذي يدفع نحو انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الجمركي لجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة الذي تقوده موسكو، عواقب “وخيمة” على أوكرانيا، وهي لا تتهاون في اتهام الرئيس يانوكوفيتش “ببيع أوكرانيا”.

يذكر  أن المعلومات عن “الشراكة الاستراتيجية” مع روسيا نشرها صحافي بريطاني في مجلة ايكونوميست على حسابه على تويتر. وقال ادوارد لوكاس، الذي يغطي منطقة روسيا والجمهوريات السوفياتية السابقة، على حسابه على تويتر أن اتفاقات مهمة أبرمت الجمعة خلال اللقاء بين يانوكوفيتش وبوتين.

 البعث ميديا-وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.