انتعاش سوق ألعاب الفديو بسبب الأجهزة الجديدة

توقعت شركات أبحاث ومؤسسات إحصائية نموا لسوق ألعاب الفيديو بنسبة 11.1 بالمائة سنويا حتى عام 2017 مدفوعا بأجهزة الألعاب التي أطلقت حديثا والشعبية المتزايدة لألعاب الفيديو.

وحسب مؤسسة IDATE للأبحاث الرقمية فإن سوق ألعاب الفيديو البالغ قيمته حاليا 53.9 مليار يورو هذا العام، من المتوقع أن يصل إلى 82.1 مليار يورو في 2017.

الشركات المتصارعة على سوق أجهزة الألعاب وهي سوني ومايكروسوفت وننتيندو أطلقت أحدث إصداراتها من هذه الأجهزة قبيل موسم العطلات القادم وأعلنت سوني ومايكروسوفت مبيعات قياسية من هذه الأجهزة.

هذه المعطيات ستبقي سوق الألعاب منتعشة حتى عام 2017 وفقا لما توقعت شركة الأبحاث IDATE التي تتخذ من باريس مقرا لها.

جهازا الألعاب سوني بلاي ستيشن وإكس بوكس اللذان يسيطران على 31 بالمائة من سوق أجهزة الألعاب حاليا سيزيدان هذه الحصة إلى 40 بالمائة في 2017 .

أما حصة أجهزة الألعاب المحمولة مثل 3DS من ننتيندو وPSVita من شركة سوني فتبلغ 22 بالمائة حاليا، ويتوقع أن تتراجع حصتها بنسبة 13 بالمائة بحلول عام 2017 بسبب المنافسة الشرسة من الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية.

لورينت ميتشاود المختص بقطاع الألعاب لدى IDATE قال “الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية توفران منافسة كبيرة وتجربة متميزة في تشغيل الألعاب، وفيما يتعلق بالسعر فإن هذه الأجهزة منافس حقيقي لأجهزة الألعاب المحمولة”.

وأشارت الدراسة إلى أن الألعاب التي تشغل عبر الإنترنت ستشهد ازدهارا في حين ستتراجع الألعاب الأخرى التي تُلعب بشكل منفصل عن شبكة الإنترنت.

فعلى سبيل المثال لعبة “كاندي كرانش” تحقق 700 مليون “جلسة لعب” كل يوم ومبيعات يومية تصل قيمتها إلى 850 ألف دولار يوميا.

ويتوقع أن تحقق ألعاب الفيديو التي تلعب على الإنترنت نموا قياسيا بنسبة 11.4 بالمائة بينما ستنمو ألعاب الموبايل بنسبة 12.2 بالمائة سنويا بين عامي 2013 و2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.