زاخارتشينكو: حالات الجريمة بكييف آخذة بالتصاعد

قال وزير الداخلية الأوكراني فيتالي زاخارتشينكو اليوم إن “حالات الجريمة في كييف آخذة في التصاعد رغم أنها لم تتغير في مناطق البلاد بشكل كبير”.

ويأتي تصريح الوزير الأوكراني بالوقت الذي دخلت فيه البلاد فترة من الاضطرابات السياسية والمظاهرات المدعومة من الاتحاد الأوروبي بسبب إيقاف البلاد توقيع اتفاقية الشراكة مع الاتحاد باعتبار أنها بشكلها الحالي لا تصب في مصالح اقتصاد أوكرانيا.

ونقلت وكالة ايتار تاس الروسية عن زاخارتشينكو قوله “نحن نشعر بالقلق إزاء حالة الجريمة في مدينة كييف حيث شهدنا زيادة بعض الجرائم بما في ذلك السطو والسرقة والتخريب ونحن للأسف نرى أشخاصا يأتون إلى العاصمة مع نوايا مشكوك فيها”.

وتابع زاخارتشينكو “لقد اعتقلنا في ميدان الاستقلال المحرضين والأشخاص الذين يجمعون المال من أجل المتظاهرين مدعين أنه يهدف لمتابعة أغراض خيرية”.

وتابع الوزير أن “بعض السياسيين أثاروا مسألة عدم شرعية السلطات ويدعون لضرب الشرطة وللاستيلاء على السلطات” مؤكدا أن ذلك “يفرض الكراهية تجاه الشرطة ونظام إنفاذ القانون بأكمله”.

يشار إلى أنه من المتوقع أن تشهد العاصمة كييف مزيدا من التصعيد ولا سيما أن التظاهرات كانت منقسمة واحدة مع تأجيل التوقيع وأخرى تقف ضده ودخل أشخاص من أنصار المعارضة إلى بعض المقار الحكومية وسط العاصمة حيث يتكثف وجودهم في كييف في ساحة الاستقلال وهي الساحة الرئيسة في العاصمة.

وكان حزب الأقاليم الحاكم في أوكرانيا أكد أن المعارضة ترفض فكرة الحوار بعد استيلاء مناصريها على المباني الحكومية خلال الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة كييف ضد قرار الحكومة بوقف التحضيرات لتوقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي مشيرا إلى أن بدء الحوار مشروط برفع الحصار عن جميع المباني الحكومية.

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.