سجن ثلاثة شبان بتهمة “فرض الشريعة الإسلامية” في لندن

قضت محكمة بريطانية أمس بالسجن من ستة إلى ستة عشر شهرا، بحق ثلاثة عناصر في مجموعة أطلقت على نفسها اسم “الدورية المسلمة” لأنهم تعرضوا لمارة وأرادوا أن “يطبقوا الشريعة” في شوارع لندن الشتاء الماضي.

وقررت السلطات البريطانية اعتقال الشبان الثلاثة بعد هذه التصرفات. وبدأ هؤلاء الأشخاص الذين اعتنقوا الإسلام، وأرادوا كما قالوا “تطبيق الشريعة في شوارع لندن”، بالتعرض في كانون الأول لزوجين كانا يسيران في “منطقة إسلامية” ويمسك كل منهما بيد الآخر، وبعد اسابيع، وصفوا امرأة كانت ترتدي تنورة قصيرة بأنها “عاهرة” وطلبوا منها ارتداء ثياب أخرى تحت طائلة “العذاب في الجحيم”.

ووفقا لوكالة “فرانس برس” هاجمت هذه المجموعة شبابا كانوا يشربون الكحول في حي شورديتش الذي يعتبرونه “ارض الله”.

ودان مسجد شرق لندن في حي ويتشابل السبت تحركات هذه المجموعة التي “تسببت بتوجيه رسائل تهديد” للمسجد و”لوثت بالخزي والعار الجالية المسلمة”. وبث هؤلاء الثلاثة الرعب في عدد من أحياء شرق لندن، ثم وضعوا أشرطة فيديو على اليوتيوب.

البعث ميديا-وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.