إلغاء جوازات سفر 20 أسترالياً تخوفاً من انضمامهم للإرهابيين في سورية

وسط تزايد التقارير التي تشير إلى ارتفاع أعداد المسلحين الأجانب الذين يقاتلون في صفوف المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية ألغت السلطات الاسترالية جوازات سفر 20 مواطنا استراليا بمن فيهم رجل اعترف بصنعه أشرطة فيديو حول الوضع في سورية بسبب مخاوف أمنية تتعلق بنيتهم السفر إلى سورية والانضمام إلى مجموعات إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة فيها.

وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية إن منظمة الاستخبارات الأمنية الاسترالية”اسيو” ألغت جوازات سفر خاصة بعشرين استراليا بمن فيهم المدعو أبو بكر من مدينة سيدني الذي اعترف بصنعه وإعداده أشرطة فيديو مصورة حول الوضع في سورية وتم إلغاء جواز سفره بسبب مخاوف مما سمي ب”عقليته الجهادية” .

ووجهت إلى المعتقلين العشرين اتهامات بالانخراط في أعمال عنف ذات دوافع سياسية خارج استراليا ولتشكيلهم تهديدا للأمن الاسترالي بسبب “العقلية الجهادية” .

وتأتي هذه الاتهامات مع تنامي المخاوف الدولية والإقليمية من تزايد عدد “الجهاديين الأجانب” الذين يتسللون عبر تركيا وتحت أعين السلطات التركية إلى سورية من أجل القتال إلى جانب المجموعات المتطرفة والإرهابية بما فيها “جبهة النصرة” وتنظيم “دولة الإسلام في العراق والشام” التابعتان لتنظيم القاعدة الإرهابي.

وكانت السلطات الاسترالية ألقت الأسبوع الماضي القبض على رجلين استراليين بتهمة التخطيط للمشاركة في القتال إلى جانب المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية وأوضحت الشرطة الاتحادية الاسترالية أن “رجلاً يبلغ من العمر 39 عاما كان يقوم بتجنيد المقاتلين وتسهيل سفرهم لسورية للمشاركة في الأعمال القتالية مع جبهة النصرة وجماعات على صلة بتنظيم القاعدة وإن الرجل الآخر وعمره 23 عاما كان يستعد للسفر إلى سورية”.

ووفقا لمسؤولين استراليين فإن عدد المواطنين الاستراليين الذين يشاركون في القتال إلى جانب المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية يقدر بنحو مئة وتم التأكد من مقتل أربعة منهم على الأقل حتى الآن .

وتتزايد التحذيرات الأوروبية والغربية من تدفق أعداد كبيرة من المواطنين الأجانب للانضمام إلى صفوف المجموعات المسلحة في سورية وذلك بعد استخدامهم “منازل آمنة” في جنوب تركيا كمركز للتسلل عبر الحدود إلى داخل سورية .

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.