مسؤولون أميركيون: الإرهابيون في سورية يشكلون تهديدا على العالم

أكد مايك ماكول رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس النواب الأميركي أن الإرهابيين في سورية يشكلون تهديدا على الولايات المتحدة والعالم.

وأوضح ماكول في حديث لشبكة سي إن إن الإخبارية أعتقد أن سورية الآن ساحة تدريب للعالم وان هذه المجموعات المسلحة تمثل تهديدا يفوق أي شيء.

وتابع ماكول أن “تهديد الإرهاب من الخارج يزداد سوءا ولا يتحسن وانا شخصيا أرى ان ذلك ينتشر مثل شبكة العنكبوت ومثل النار في الهشيم عبر شمال أفريقيا والشرق الأوسط”.

وكان قادة لجان الاستخبارات في مجلسي النواب والشيوخ الأميركيين أخبروا سي إن إن في وقت سابق من هذا الشهر أن الولايات المتحدة ليست أكثر أمنا مما كانت عليه في بداية عام 2011.

وقال ماكول “رغم أن السياسات التي وضعت نتيجة لهجمات 11 أيلول الإرهابية منعت حدثا مماثلا على نطاق واسع على الأراضي الأميركية غير أن الرئيس الاميركي باراك أوباما يسعى نحو سرد كاذب بشأن سلامة الولايات المتحدة في العالم”.

من جهته حذر النائب الأميركي عن ولاية كاليفورنيا آدم شيف من أن تواجد المجموعات المسلحة في سورية يشكل خطرا على الولايات المتحدة.

وقال شيف وهو عضو في لجنة الاستخبارات في مجلس النواب إن “سورية اصبحت بلدا يجذب الاشخاص الذين يريدون الانضمام إلى “الجهاد” .

وفيما يخص التهديدات الارهابية للولايات المتحدة اضاف شيف “اعتقد أن الولايات المتحدة اصبحت بحال افضل غير اننا لسنا بأمان مئة بالمئة”.

وكان منسق الاتحاد الاوروبي لمكافحة الارهاب جيل دي كيرشوف حذر من تزايد عدد “المقاتلين الجهاديين” القادمين من سورية للعيش والاقامة فى أوروبا معتبرا أن هؤلاء يتعلمون القتال في سورية ما سيشكل خطرا حقيقيا على الداخل الأوروبي.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *