إرهابيو «داعش» يختطفون صحفيين إسبانيين في الرقة

أعلنت صحيفة “ايل موندو” الأسبانية أمس الاثنين، أن مراسلها الأسباني خافيير اسبينوزا والمصور المستقل ريكاردو غارسيا فيلانوفا خطفا في 16 أيلول الماضي في محافظة الرقة قرب الحدود مع تركيا على يد عناصر ما يسمى تنظيم “دولة الاسلام في العراق والشام” المرتبط بتنظيم القاعدة الإرهابي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الصحيفة قولها على موقعها الالكتروني إن عملية الخطف حصلت “عندما كان الصحفيان يستعدان لمغادرة سورية بعد أسبوعين من العمل الصحفي”.

وكان موقع “اتلانتيكو” الفرنسي كشف في 22 الشهر الماضي أن هناك 16 صحفياً اجنبياً محتجزون أو مفقودون في سورية، مشيراً إلى مسؤولية ما يسمى تنظيم “دولة الإسلام في العراق والشام” التابع لتنظيم القاعدة الإرهابي ومجموعات إرهابية أخرى عن عمليات اختطاف الصحفيين الأجانب في سورية.

يذكر أن الصحفي الفرنسي جان بيير بيران أكد نهاية شهر تشرين الأول الماضي في مقال نشرته صحيفة ليبراسيون الفرنسية أن أغلبية المختطفين الغربيين في سورية من صحفيين وعمال إغاثة محتجزون لدى منتسبين إلى ما يسمى تنظيم “دولة الاسلام في العراق والشام” الإرهابي المرتبط بالقاعدة، لافتاً إلى أن “جبهة النصرة” الإرهابية المرتبطة بالقاعدة أيضا كانت أول من قام بخطف صحفيين في أيار 2012 ومنذ ذلك الحين أصبح خطف الصحفيين والاشخاص صنعة تقوم بها أيضا مجموعات مافيوية من بينها ميليشيا ما يسمى “الجيش الحر” التي تخلط بين الإرهاب واللصوصية.

وكان الصحفي الإيطالي دومينيكو كيريكو الذي اختطفته مجموعات إرهابية مسلحة في سورية كشف في 13 أيلول الماضي أن هذه المجموعات الإرهابية عاملته كما تعامل الحيوانات وقال إن «هذه المجموعات هي عبارة عن مجموعة من الشباب المشوشين الذين يتبعون كل من يعدهم بمستقبل أفضل ويزودهم بالسلاح ويغدق عليهم الأموال».

يشار إلى أن إرهابيين مرتبطين بتنظيم القاعدة قاموا مؤخرا بإعدام المصور الصحفي العراقي ياسر الجميلي الذي كان يعمل كمصور فيديو مستقل في شمال سورية.

اسبانيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.