كي مون «قلق» من الاعتداءات الإرهابية على المقدسات في سورية

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان له، عن القلق الشديد من الاعتداءات المتعمدة على المقدسات الدينية في سورية وممثلي الكنيسة لاسيما اختطاف الراهبات الـ12 في دير مار تقلا ببلدة معلولا بريف دمشق، مطالباً بضرورة الحفاظ على سلامة الراهبات المختطفات.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة في البيان الذي تلاه المتحدث باسمه ونشره موقع مركز أنباء الأمم المتحدة رفض الأمم المتحدة “استهداف الأشخاص بناء على ديانتهم أو انتماءاتهم الدينية والإثنية”.

ولفت بيان الأمم المتحدة إلى انضمام الأمين العام للمناشدات بالحفاظ على سلامة الراهبات وسلامة كل المختطفين في سورية، مشيراً إلى «ضرورة حماية المدنيين في مختلف أنحاء سورية المعرضين للخطر».

وأعربت الأمم المتحدة في بيانها عن الانزعاج الشديد من استهداف أماكن العبادة وممثلي الديانات في سورية مشيرة إلى أن «تلك المخاوف تأكدت مؤخراً بعد اختفاء الراهبات الـ 12 من دير القديسة مار تقلا في معلولا».

وكانت مجموعة إرهابية تكفيرية هاجمت الاثنين قبل الماضي بلدة معلولا الأثرية بريف دمشق الوحيدة في العالم التي لا يزال سكانها يتكلمون لغة السيد المسيح ونفذت أعمالا تخريبية طالت الكنائس وبيوت المدنيين الآمنين واقتحمت دير مار تقلا واحتجزت رئيسة الدير الأم بلاجيا سياف وعددا من الراهبات اللواتي يعملن في الدير كما استهدفت الميتم التابع له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.