أنباء عن مجزرة إرهابية في “عدرا” العمالية.. والجيش يتحضر لتطهير البلدة

وردت أنباء عن قيام تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي التابع لتنظيم القاعدة مجزرة بحق أكثر من 50 مدنيا في بلدة عدرا العمالية شمالي شرقي دمشق، وذلك بعد عدة محاولات قام بها عناصر التنظيم الإرهابي لدخول البلدة.

المعلومات الواردة حتى الآن بنيت على تصريحات “مصدر رسمي” لم تسمه صحيفة الأخبار اللبنانية التي نقلت الخبر، حيث ذكر المصدر أن “عدداً كبيراً من العناصر الإرهابية تسللوا من الضمير القريبة، ووصلوا إلى عدرا العمالية عند الرابعة فجراً، حيث حاصروا المدنيين وطلبوا منهم النزول إلى الملاجئ، ومن ثم اقتادوا نحو 200 شخص، وأعدموا عدداً منهم”.

وأضاف المصدر أن وحدات من الجيش العربي السوري، توجهت فورا إلى المنطقة بهدف بدء عملية لاستعادة البلدة.

مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت الأنباء ذاتها، مشيرة إلى أن عناصر “النصرة” الإرهابية أعدمت عدداً من الموظفين في مخبز عدرا العمالية الكبير، بعدما استولوا على عشرات الأطنان من الدقيق والطحين المخصصة لأهالي المدينة، وأن العناصر الإرهابية كذلك أقدمت على إحراق منازل الموظفين الحكوميين في البلدة، ومثلوا بجثث بعضهم.

وفي ظل الأنباء الواردة من البلدة، أفاد مصدر من هناك في تصريح لوكالة “أنباء آسيا” الإخبارية، أن  رئيس بلدية عدرا العمالية من بين الضحايا.

وناشدت أصوات سورية على مواقع التواصل الاجتماعي، وحدات الجيش السوري للتدخّل ومساعدة الأهالي الذين اختبؤوا في الملاجئ.

في سياق مرتبط، أفادت المصادر عينها أن «عدرا العمالية» لم تكن ساحة قتال، وأنها كانت منطقة استضافت المهجرين من المناطق القريبة، حيث فاق عددهم فيها 100 ألف مهجر، مشيرة  إلى أن ما جرى في هذه البلدة هو “نسخة عما حدث قبل نحو 3 أسابيع في بلدة دير عطية في القلمون، حيث هاجم المسلحون بلدة يمنة التي لا وجود جدياً للجيش فيها، وتعج بالمهجرين، واستولوا عليها ليقولوا إن قواتهم تتقدم، في محاولة منهم لتحقيق نصر معنوي لا طائل منه”.

 البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.