اكتشاف أنبوب لتهريب النفط من سورية إلى تركيا

أعلن الجيش التركي عن اكتشاف أنبوب لتهريب المواد النفطية من سورية إلى تركيا في منطقة حدودية تعتبر منطقة عسكرية تركية بامتياز.

ونقلت صحيفة “حرييت” عن بيان لرئاسة أركان الجيش التركي أنه تم اكتشاف الأنبوب من قبل  عناصر دورية عسكرية في منطقة حدودية بالقرب من إحدى المخافر الحدودية التركية بولاية لواء اسكندرون، مشيرة إلى أن طول هذا الأنبوب 2500 متر يعبر نهر العاصي من الضفة السورية إلى الضفة التركية.

يشار إلى أن المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية التي تستفيد من دعم الأمن والسياسيين الأتراك، استولت على العديد من الآبار النفطية في الشمال السوري وهربت كميات معتبرة منه إلى تركيا بغرض بيعه.

وفي  سياق متصل ذكرت صحيفة يني مسج  أن تركيا أصبحت مركزاً لدعم الإرهابيين فتركيا التي كانت مركزاً لوجستياً لدعم قوات الاحتلال الأمريكي أثناء غزوها للعراق أصبحت الآن مركزاً لوجستياً للإرهابيين في حربهم ضد سورية، وهذا ما تؤكده تقارير أجهزة الاستخبارات العالمية في كل تقاريرها.

وذكرت الصحيفة أن التعاون والعمل المشترك بين تركيا وتنظيم القاعدة وغيرها من التنظيمات الإرهابية التي تقاتل في سورية وصل إلى درجة متقدمة في غاية الخطورة فتركيا المعبر الأساسي للسلاح والذخيرة التي تصل إليهم، ويبدو أن تركيا التي بدأت تُذكر على رأس لائحة الدول الداعمة للإرهاب ستتعرض قريباً للمشاكل التي ستوجع رأسها كثيراً.

وتفيد التقارير أن القاعدة وغيرها من التنظيمات يقيمون على الحدود بين تركيا وسورية شبكات كبيرة لتهريب الأسلحة للإرهابيين في داخل سورية، كما تشير إلى وجود وثائق تؤكد قيام تلك التنظيمات الإرهابية بدفع مبالغ طائلة لشبكات تهريب السلاح على الحدود التركية السورية، إضافة إلى وجود تعاون بينها وبين بعض الأشخاص الذين يعتبرون من كبار تجار السلاح في العالم.

البعث ميديا-ترجمة-أسامة شحود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.