شخصيات تركية: أردوغان يتحمل مسؤولية الدماء السورية وسيُحاسب

أكد رئيس حزب السعادة التركي مصطفى كاملاك أن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا هو أداة بيد الغرب تتحرك بناء على رغبته وهو لا يستطيع فعل شيء قبل الرجوع إلى الولايات المتحدة وأخذ موافقتها.

وقال كاملاك في تصريح للتلفزيون العربي السوري: إن رجب طيب أردوغان وصل إلى الحكم بدعم من القوى الغربية وبموافقة من “إسرائيل”.. وحكومته تمارس سياسة لا تخدم مصالح الشعب التركي بل هي تعمل ليلا ونهارا من أجل تحقيق أهداف ومصالح من دعمها في الوصول إلى الحكم مشيرا إلى أنها تتحمل مسوءولية الدماء التي سالت في سورية.

من جهته قال عضو اتحاد الشباب الأتراك أوزان بايراك إن أردوغان انشق في أواخر التسعينيات عن حزب الرفاه بعد أن أخذ الضوء الأخضر من الولايات المتحدة وشكل حزبه ليكون فيما بعد خنجرا بيد الغرب في خاصرة المنطقة وشرطيا يعمل لحساب أمريكا.

وأضاف بايراك.. إن حكومة أردوغان لا تمثلنا كشعب تركي فأبناء المنطقة أشقاء لنا ونحن سنعمل جاهدين لإعادة تحقيق استقلال تركيا من جديد عن الاحتلال المتمثل بحكومة العدالة والتنمية لأن تركيا في زمنها فقدت قرارها المستقل.

بدوره أكد عضو الذراع الشبابي في حزب العمل التركي كان دوغان إن أردوغان ووزير خارجيته أحمد داوود أوغلو أصبحا خارج اللعبة إثر فشلهما في تحقيق مشروع أسيادهم في المنطقة.

وقال دوغان: إن أردوغان وأوغلو راهنا على أن الدولة السورية ستسقط بشكل سريع عندما بدأت الأزمة فيها بينما وقفنا نحن منذ ذلك الحين إلى جانب السوريين ودولتهم الوطنية لأننا نعلم بأن هذه الحرب ليست ضد سورية وحسب بل ضد جميع أبناء المنطقة.

وأضاف دوغان: إننا لن ندع من دعم القتلة وسهل عبورهم من تركيا إلى سورية لقتل السوريين دون حساب.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.