صحيفة نمساوية: أل سعود والغرب سيدفعون ثمن دعمهم للإرهاب بسورية

أكدت صحيفة دي بريسه النمساوية أن الغرب ونظام آل سعود سيدفعان ثمن دعمهما للإرهاب في سورية.

وقالت الصحيفة الصادرة أمس: “إن السعودية تدعم بوضوح الجهاديين المتطرفين والإرهابيين والمجموعات الأصولية بالمال والسلاح مما يشكل خطرا على مستقبل ووحدة سورية وأمنها واستقرار المنطقة برمتها”.

وانتقدت دور نظام آل سعود في الحرب الكونية ضد سورية مشيرة إلى أن السعودية “لاتحترم حقوق الإنسان وحرية الأديان وخاصة للأقليات الدينية على أراضيها”.

كما لم تستبعد الصحيفة النمساوية احتمال أن “ينتقل الإرهاب من سورية إلى أراضي السعودية في المستقبل” وقالت “إن الغرب سيدفع ثمن مواقفه من دعم المتطرفين والإرهابيين في سورية وسيصل الإرهاب إلى أبواب القارة الأوربية، حيث بدأت مخاوف بالظهور بهذا الخصوص من بعض السياسيين الأوربيين”.

في السياق ذاته، أكدت صحيفة الفينر تسايتونغ النمساوية “أن المعارضة المشتتة والمجزأة تشكل عائقاً كبيراً في تحقيق أي نجاح على مائدة الحوار أثناء انعقاد مؤتمر جنيف 2 الشهر المقبل”.

وقالت صحيفة “الفينر تسايتونغ” إن: “وجود عشرات الفصائل المتطرفة والجهادية إلى جانب ما يسمى /الجيش الحر/ لا تريد الاستماع إلى أي طرف إقليمي يريد التفاوض وإن بعضها يشكل قوى على الأرض ويتبع إلى الجبهة الإسلامية التي تنسق مع تنظيم القاعدة وجبهة النصرة وغيرها وهذا ما سيؤثر سلباً على مسار جنيف2 لأن تلك القوى لايمكن أن تشارك في مؤتمر حوار سلمي وسياسي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.