الهلال: سقطت كل الرهانات والمراهنات على معركة القلمون

سقطت كل الرهانات والمراهنات وكل الأحاديث والتهويل على معركة القلمون وانتصرت إرادة الشعب ومعها تضحيات الجيش العربي السوري، وقريباً ستعاد كل المناطق إلى حضن الوطن وسنحتفل بالنصر على المؤامرة التي حيكت ضد بلدنا.

بهذه العبارات خاطب الأمين القطري المساعد للحزب الرفيق هلال الهلال أهالي مناطق (قارة ودير عطية والنبك) خلال تفقده أمس أوضاعها المعيشية.

وفي منطقة قارة قال الرفيق الهلال للأهالي: جئنا إليكم اليوم لنقول لكم الحمد الله على سلامتكم وخلاص منطقتكم من إرهاب المجموعات التكفيرية ولنطلع على مشكلاتكم وهمومكم وحاجاتكم الأساسية، مضيفاً: إن وقوفكم في وجه هذه المجموعات ومساندة رجال الجيش العربي السوري حمى مدينتكم وخلصها من إجرام هذه المجموعات ونحن نراهن على وطنية مواطنينا دائماً ووجود أناس شرفاء مثلكم في سورية.

واطلع الرفيق الهلال على حجم الإرهاب الذي قامت به المجموعات الإرهابية والتي اقترفت أبشع  الجرائم بحق المواطنين وقامت بتدمر المنشآت العامة والخاصة، ووجه الجهات المعنية للإسراع بتأمين حاجات المواطنين وإصلاح البنى التحتية.

أهالي المنطقة قالوا إن المجموعات الإرهابية مارست بحقهم أبشع الجرائم وأقامت محكمة شرعية ومخفراً وبدأت بإجراء محاكمات تعسفية بحقهم وسلبهم ممتلكاتهم ومنعهم من أبسط حقوقهم، مضيفين: إن أعداد هذه المجموعات كبيرة جداً ومعظمهم من جنسيات عربية وأجنبية.

وخلال جولته بمدينة قارة التف عدد كبير من النساء والأطفال حول الرفيق الهلال وقدموا له الشكر ومن خلاله للقيادة على تخليص بلدتهم من الإرهابيين.

وبعد مدينة قارة جال الأمين القطري المساعد على مدينة دير عطية وتفقد الأماكن التي طالها الإرهاب واطلع من المعنيين بالمدينة على الإجراءات التي تتخذ لإعادة الكهرباء والماء والهاتف والمحروقات، حيث بيّنوا أن الأجواء الخدمية جيدة ويتم إصلاح الأعطال التي طالتها.

 وخلال جولته بالمدينة التقى الرفيق الهلال بعدد من طلاب المدارس واستمع منهم إلى سير العملية التعليمية، وتوفر الكتب ومواظبة المعلمين على الدوام، حيث بينوا أن العملية الدراسية تسير بشكل طبيعي وكل مستلزماتها متوفرة.

 كما استمع الرفيق الهلال من أهالي المدينة إلى همومهم ومشكلاتهم، ووجه الجهات المعنية بالإسراع بتأمين كل مايحتاجه الأهالي وخلال جولته في المدينة تناول الرفيق الهلال مع الأهالي القهوة المرة وأكدوا له أنهم سيبقون يدافعون عن بلدتهم مهما كلفهم الأمر.

وزار الرفيق الهلال مشفى دير عطية واطلع  على حجم الدمار الكبير الذي طال المبنى وتجهيزاته والتي وصلت إلى مئات الملايين من الليرات. ووجه مديرية الصحة والمحافظة بضرورة إعادة المشفى للعمل بالسرعة الكلية كونه يخدم شرائح كبيرة من المواطنين.

وفي نهاية جولته على دير عطية اجتمع عدد كبير من الأهالي والنساء وأطلقوا عبارات وطنية تحيي الجيش والسيد الرئيس بشار الأسد.

وختم الأمين القطري المساعد جولته بزيارة منطقة النبك وشاهد حجم الدمار الكبير الذي ألحقه الإرهابيون بالممتلكات العامة والخاصة، وخلال الجولة اطلع على عمليات إزالة الركام وآثار التدمير وإصلاح شبكات الكهرباء والهاتف والمياه، وأكد على المعنيين بضرورة الإسراع في إصلاحها وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، واستمع من المواطنين إلى إجرام العصابات  الإرهابية حيث أكدوا أن مدينتهم تعرضت لهجوم عنيف من  هذه العصابات والتي وصلت أعدادها إلى المئات،  إلا أن تضحيات رجال الجيش حمت مدينتهم وأعادت لها الأمن والأمان.

وزار الرفيق الهلال مشفى القلمون حيث اطلع على آليات العمل بقسم الإسعاف والكلية وآلية استقبال المرضى، وأكد على ضرورة تأمين كل المواد الطبية واجتمع مع الأسرة الطبية وقدم لهم الشكر على جهودهم المبذولة لخدمة أبناء المنطقة.

وبعد ذلك جال على المجمع الحكومي واستمع من رجال الأمن الداخلي إلى البطولات التي بذلوها لحماية المجمع وصد الهجوم عليه، فأكد الرفيق الهلال لهم أن التضحيات التي بذلوها كبيرة جداً وأن القيادة السياسية والحزبية تقدّر هذه التضحيات.

 وخلال جولته على هذه المناطق تفقد الأمين القطري المساعد حواجز الجيش ونقاط التفتيش وهنأهم على الإنجازات الكبيرة التي حققوها باستعادتهم هذه المناطق، وقال لهم: إن تضحياتكم هي التي حمت سورية وهي موضع تقدير واحترام من كل مواطن وماقمتم به من إنجازات جعلكم الجيش الأول من حيث الالتزام والعقائدية.

 رافق الأمين القطري المساعد في جولته أمين فرع ريف دمشق للحزب والمحافظ وعدد من المعنيين بالمحافظة.

خاص- البعث ميديا

دمشق- بسام عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.