حكومة أردوغان أرسلت 47 طنا من الأسلحة والذخيرة إلى الإرهابيين في سورية

كشفت صحيفة حرييت التركية تفاصيل عن كميات الأسلحة التي تم نقلها من تركيا إلى سورية وتسليمها إلى العصابات الإرهابية المسلحة خلال النصف الثاني من العام الحالي تحت إشراف حكومة حزب العدالة والتنمية وبقيادة رجب طيب أردوغان مؤكدة أن الكمية تجاوزت 47 طنا من الأسلحة والذخيرة.

ونشرت الصحيفة التركية تقريرا أعده مراسلها تولكا تانيش في واشنطن نقلا عن بيانات للأمم المتحدة ومركز الإحصاء التركي قال فيه “إن احصائيات الأمم المتحدة حول عمليات التصدير والاستيراد في الدول المختلفة تثبت حقيقة نقل السلاح إلى سورية عبر تركيا”.

وأضاف تانيش أن كميات الأسلحة المرسلة كشفت من خلال المعلومات التي سجلتها الأمم المتحدة على قاعدة البيانات حول الأعمال التجارية وأرقام احصائية لعمليات التصدير والاستيراد في العالم حيث تعلن الأمم المتحدة هذه المعلومات للرأي العام على موقع كومتريد.

وبين تانيش أن المعلومات حول التجارة بين سورية وتركيا ولاسيما أبعادها المتعلقة بالسلاح والذخيرة تؤكد نقل 47 طنا من السلاح والذخيرة إلى سورية عبر تركيا منذ شهر حزيران الماضي ما يدحض ادعاءات حكومة حزب العدالة والتنمية التي تقول إنها لا تقوم بذلك.

وأوضح تانيش أن المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية لفنت كومركجو نفى إرسال تركيا السلاح والذخيرة للإرهابيين في سورية وذلك في رد على الرسالة التي أرسلها له حول اثبات سجلات الأمم المتحدة إرسال تركيا السلاح إلى سورية.

وأكد تانيش أن كومركجو أبلغه بعدم تمكنه من الحصول على الوثائق المذكورة حول عمليات نقل السلاح إلى سورية.

وقال تانيش “على الرغم من نفي كومركجو إرسال تركيا السلاح إلى سورية فإن سجلات الأمم المتحدة تثبت هذه الحقيقة حيث تؤكد السجلات إرسال 6ر3 أطنان من السلاح إلى سورية عبر تركيا في شهر حزيران بينما أرسل 4ر4 أطنان من السلاح في شهر تموز ووصل حجم السلاح المرسل إلى سورية في شهر آب إلى 10 أطنان وفي شهر أيلول وصل إلى 29 طنا عندما كان يتوقع الجميع التدخل العسكري الخارجي في سورية”.

ولفت تانيش إلى أن المعلومات المتعلقة بنقل السلاح إلى سورية موجودة على موقع مركز الاحصاء التركي وبشكل أشمل حيث تتضمن معطيات مركز الاحصاء المذكور حجم السلاح المرسل إلى سورية في شهر تشرين الأول أيضا وتحت عنوان “الذخيرة والسلاح”.

وأكد تانيش أن التقارير الرسمية التركية الموجودة على موقع مركز الاحصاء التركي تثبت عملية نقل السلاح من تركيا إلى سورية بشكل مفصل دون الحاجة الى افادات سائق الشاحنة التي ضبط فيها السلاح ومقابلات الصحفيين الاجانب مع المقاتلين في سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.