أردوغان أمام المسائلة البرلمانية.. أطنان من الأسلحة هربت إلى سورية

تقدم مولود دودو النائب التركي عن حزب “الشعب الجمهوري” بطلبٍ إلى البرلمان لاستجواب رئيس الوزراء أردوغان ومسائلته حول الأسلحة التي دخلت إلى سورية عبر الأراضي التركية، ومعرفة الجهة التي سلمت لها هناك.

وقال النائب دودو في تصريح صحفي له حول هذا الموضوع: “إن نقل الأسلحة إلى سورية رغم وجود حظراً رسمي من الحكومة التركية على تصدير السلاح إليها، يعتبر بمثابة إشعالا للحرب الدائرة فيها، ووقوفاً إلى جانب طرفٍ ضد آخر، وتحريضاً للسوريين بعضهم بعض بعض”.

وتابع: “لا يمكن القول بأن الحكومة التركية لا علم لها بتلك الأسلحة التي نقلت إلى سورية، لأنها مسجلة أصلاً في قيود معهد الإحصاء التركي، وهذا يعني بأن السلاح ينقل إلى سورية بعلمٍ من الحكومة ورئيسها أردوغان”.

وأوضح قائلا: “إن السجلات الرسمية تشير إلى أن كمية السلاح التي نقلت من تركيا إلى سورية منذ حزيران الفائت فقط وحتى يومنا هذا تتجاوز الـ 47 طناً، هذا الرقم هو فقط محصور بكمية السلاح الذي أرسل إلى سورية بشكل، ولكن جميعنا يعلم أن هناك كميات كبيرة جداً من السلاح تنقل إلى سورية بطرقة مختلفة غير رسمية يصعب إحصائها”.

وختم قائلا: “إن الأرقام الرسمية الموجودة لدى الأمم المتحدة ومعهد الإحصاء التركي تشكل دليل مثبت وبالجرم المشهود على تورط الحكومة التركية في الجرائم التي ترتكب ضد الإنسانية في سورية”.

صحيفة “يورت” التركية

البعث ميديا-ترجمة-أسامة شحود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.