جنرال بريطاني يحذر من خطورة تنظيم القاعدة في إفريقيا

دعا الجنرال ديفيد ريتشارد قائد الجيش البريطاني السابق دول العالم إلى الاهتمام جديا بخطورة تنظيم القاعدة في منطقة جنوب الصحراء الإفريقية، وقال إن على بريطانيا أن تتعلم مما فعلته في الماضي ومما فشلت في تحقيقه.

وتساءل القائد البريطاني الذي تقاعد العام الماضي بشأن ما إذا كان القرار الخاص بالعملية العسكرية التي نفذها حلف شمال الأطلنطي “الناتو” في ليبيا عام 2011 صائبا أم أنه أسهم في انتشار الأسلحة في المنطقة.

وكانت جماعات سلفية مسلحة قد زادت من هجماتها في عدة دول إفريقية خلال العام الماضي. ففي الصومال تواجه قوات الاتحاد الإفريقي مقاومة شرسة من حركة شباب المجاهدين، والتي نفذت هجوما لافتا على مركز للتسوق التجاري في العاصمة الكينية نيروبي.

كما انتشرت القوات الفرنسية في شمال مالي لمواجهة حركة تمرد تقودها جماعات متشددة هناك، بينما أعلنت حالة الطوارئ في نيجيريا عقب هجمات لجماعة بوكو حرام المتشددة.

وأعرب الجنرال ديفيد ريتشارد عن قلقه من أن منطقة جنوب الصحراء قد تكون نقطة المواجهة القادمة مع تنظيم القاعدة، داعيا إلى سرعة مواجهة هذا الخطر حتى لا تكون هناك عواقب وخيمة.

وتولى الجنرال ريتشارد قيادة أركان الجيش البريطاني منذ عام 2010 وحتي يوليو/ تموز الماضي، وهو يرى أن عملية الناتو التي ساعدت في الإطاحة بنظام العقيد القذافي في ليبيا عام 2011 كانت بمثابة نجاح تكتيكي فقط، لكنه شكك في مدى جدواها من الناحية الاستراتيجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.