جوبا تنفي خبر اعتقال نائب الرئيس السابق

أكدت الرئاسة في جنوب السودان اعتقال عدد من الوزراء السابقين للاشتباه في تورطهم بما وصفته بمحاولة الانقلاب.

 لكنها قالت أن نائب الرئيس السابق ريك ماشار مازال طليقا، رغم اقتحام الحرس الرئاسي لمقره.

وقال متحدث باسم الرئاسة أن مكان وجود ماشار الذي اتهمه الرئيس سيلفا كير ميارديت بتدبير محاولة الانقلاب، مازال مجهولا، بينما ذكرت الحكومة أن السلطات تلاحق أيضا 4 مسؤولين آخرين مشتبه بهم في التورط بالاضطرابات التي تشهدها البلاد منذ فجر الاثنين.

هذا وأقرت الرئاسة بمداهمة منزل ماشار في منطقة أمارات، لكنها قللت من حدة المواجهات التي جرت هناك بين عناصر الحرس الرئاسي وحراس نائب الرئيس السابق الذي أقاله سيلفا كير في  تموز الماضي.

 من جانب آخر، أفادت وسائل إعلام محلية بأن اشتباكات عنيفة جرت قرب منزل ماشار الثلاثاء، أدت الى تدمير المقر جزئيا.

 بدورها تنفي بعثة الأمم المتحدة في البلاد أن يكون ماشار بين آلاف المواطنين الذين لجأوا الى مقراتها بعد بدء المواجهة المسلحة في البلاد.

كما سمع إطلاق نار كثيف مساء الثلاثاء قرب منزل المفتش العام لشرطة جنوب السودان، حيث يحتجز، كما يعتقد، المسؤولين السابقين.

وكان الحكومة قد أكدت اعتقال كل من وزير البيئة السابق قير تشونق ألونق ونائب وزير الدفاع السابق ماجاك أقوت والقائد السابق في حركة تحرير السودان دينق ألور كول، ومسؤولين آخرين، بينما نفى المتحدث باسم الرئاسة اعتقال ربيكا قرنق أرملة جون قرنق مؤسس جيش تحرير السودان، موضحا أن سيلفا كير نفسه حظر احتجازها بشكل قاطع.

وأكدت مصادر أن أرملة الزعيم الراحل مازالت في منزلها، وذلك على الرغم من معارضتها القوية للرئيس الحالي التي ازدادت حدة بعد التعديلات الحكومية التي أجراها الأخير في تموز وآب الماضي، والتي أدت إلى إقالة العديد من السياسيين القدامى.

البعث ميديا – وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.