25 مليار ليرة نفقات سورية على اللاجئين الفلسطينيين في 2013

أكد مدير الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب علي مصطفى أن الحكومة السورية أنفقت على اللاجئين الفلسطينيين خلال العام الجاري نحو 25 مليار ليرة سورية رغم التحديات والصعوبات التي تواجهها في ظل الأزمة الراهنة.

ولفت مصطفى في رسالة وجهها إلى فيليبو غراندي المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” حصلت سانا على نسخة منها إلى حرص الحكومة السورية على الاستمرار بتوفير جميع الخدمات التعليمية والصحية والمعيشية للاجئين الفلسطينيين المقيمين على أراضيها.

وأشار مصطفى إلى أن المبالغ التي أنفقتها الحكومة السورية توزعت على التعليم بواقع 7 مليارات ليرة و3 مليارات ليرة للخدمات الاجتماعية ونحو 10 مليارات ليرة للدعم التمويني والإغاثة إضافة إلى نفقات خاصة بالمأوى لتحسين ظروف حياة اللاجئين الفلسطينيين العرب وأماكن إقامتهم تجاوزت مليارا ونصف المليار إضافة إلى نفقات إدارية متنوعة تتعلق بخدمات المستشفيات والمستوصفات والعيادات المجانية والطب الوقائي.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة: هناك أطراف فلسطينية تتحالف مع الإرهابيين لإفشال مبادرة لجنة المصالحة الشعبية الفلسطينية لحل أزمة مخيم اليرموك

من جهة أخرى أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة أن أطرافا فلسطينية “تتحالف مع إرهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “دولة الإسلام في العراق والشام” التابعين لتنظيم القاعدة لإفشال المبادرة التي أطلقتها لجنة المصالحة الشعبية الفلسطينية لحل أزمة مخيم اليرموك”.

وبينت الجبهة في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم أن “من يساوم على حقنا التاريخي في فلسطين ويعبث بقضية اللاجئين لن يكون حريصا على أهلنا في المخيمات السورية” مؤكدة عدم ادخار أي جهد سياسي لحل الأزمة في مخيم اليرموك و”تفويت الفرصة على من تآمر على علاقته النضالية مع سورية حاضنة الذاكرة الحية لحق العودة”.

وأكدت الجبهة أن اتهام الجبهة بالعمل على حل أمني يسمح بوجود مسلحين من القيادة العامة لحفظ أمن المخيم “اتهام سياسي مرفوض ومشبوه” مبينة أن لجنة المصالحة الشعبية الفلسطينية حددت الأطراف المسؤولة عن إجهاض المبادرة السلمية وأن تسهيل الجبهة الشعبية عمل لجنة المصالحة لتطبيق المبادرة أغضب البعض على الساحة الفلسطينية لأنه لا يروق لهم كونهم يبحثون عن الوجاهة والصدارة ولو كان على حساب أهلهم”.

ولفتت الجبهة الشعبية إلى أن “المبادرة السياسية الشعبية لحل محنة مخيم اليرموك هي مبادرة شعبية” مشيرة إلى أن “سورية اتخذت قرارا بعدم دخول الجيش العربي السوري إلى المخيم وترك معالجة شأنه للجانب الفلسطيني.

 

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.