كاغ: سنأخذ بعين الاعتبار ظروف سورية الحالية عند مناقشة نقل «الكيماوي»

أعربت سيغريد كاغ رئيس البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة عن ثقتها التامة بأن جميع الأطراف ستأخذ بعين الاعتبار الظروف التي تمر بها سورية عند مناقشة موضوع تنفيذ سورية للمراحل القادمة من العمل المشترك وأن التعامل مع ملف نقل الكيماوي السوري سيتم بصورة موضوعية وفق الاحتياجات والمتطلبات والموارد المالية والفنية الواجب تأمينها لإنجاز سورية لالتزاماتها كاملة.
جاء ذلك خلال كاغ مع الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين ظهر اليوم حيث أشارت تاغ إلى التعاون الذي قدمته الحكومة السورية للبعثة المشتركة والذي “أسهم في تحقيق الكثير من الانجازات في إطار تنفيذ سورية لالتزاماتها بموجب انضمامها لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية”.

مؤكدة أن البعثة المشتركة على “استعداد كامل للتعاون مع الحكومة السورية من أجل تنفيذ عملية نقل المواد الكيميائية بشكل أمن خارج سورية وفي أقرب وقت ممكن”.
من جهته أكد الدكتور المقداد أن سورية تعاونت بشكل كامل مع البعثة المشتركة انطلاقا من حرصها الأكيد على تنفيذ التزاماتها المترتبة عليها بموجب انضمامها إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية إلا أن “بعض الدول كالولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا وأدواتهم في المنطقة كالسعودية يعملون عبر أدواتهم من المجموعات الارهابية المسلحة وتنظيم القاعدة باذرعه المختلفة بغية عرقلة تنفيذ سورية لهذه الالتزامات”.
وشكر المقداد البعثة المشتركة على الموضوعية والشفافية التي تعاملت بها في إطار تنفيذ مهمتها والانجازات التي تحققت في هذا المجال نتيجة التعاون الايجابي من قبل سورية مع البعثة المشتركة.
حضر اللقاء حسام الدين آلا معاون وزير الخارجية والمغتربين وبعض اعضاء اللجنة الوطنية والوفد المرافق لكاغ.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.