منصور: لبنان سيشارك بـ«جنيف2» حول سورية تأييدا للحل السياسي

جدد وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عدنان منصور تأييد بلاده لحل الأزمة في سورية سياسيا مشيرا إلى أن المعلومات تؤكد حتى الآن أن المؤتمر الدولي حول سورية جنيف 2 “سيعقد في موعده بمدينة مونترو السويسرية”.

وأعلن منصور في تصريحات لصحيفة الاخبار اللبنانية نشرتها اليوم أنه ” أوفد مدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية والمغتربين شربل وهبة إلى اجتماع سيعقد فى جنيف اليوم على مستوى مديري الشؤون السياسية في وزارات الخارجية تمهيدا لعقد مؤتمر جنيف 2 في الثاني والعشرين من الشهر المقبل على مستوى الوزراء”.

وبدأ اليوم في جنيف لقاء ثلاثي يضم دبلوماسيين من روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة لاستئناف مناقشة المسائل المتعلقة بتنظيم مؤتمر جنيف 2 على أن ينضم إليهم ممثلو بقية الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي الصين وفرنسا وبريطانيا ودول جوار سورية ومن بينها لبنان.

وأشار منصور إلى أن لبنان سيشارك في اجتماع اليوم “كعضو فاعل مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي والدول المجاورة لسورية”.

وأوضح منصور أنه حمل وهبة تصور لبنان إلى مؤتمر جنيف 2 وفق نقاط ثلاث خاصة بالأمن المتعلق بتداعيات الاوضاع والازمة في سورية على لبنان وتأييد لبنان الحل السياسي للازمة في سورية ووقف الحرب والعنف اضافة الى “الموضوع الاجتماعي والاقتصادي المرتبط تحديدا بالمهجرين السوريين في لبنان”.

وفي تصريح للوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أكد منصور أن هناك أطرافا تعمل على تأجيل موعد انعقاد مؤتمر جنيف 2.

وفي هذا الصدد قال منصور: “إن تأجيل انعقاد المؤتمر يعطل فرص الحل السياسي ويزيد من دورة العنف في سورية” محذرا من أن “استمرار الأحداث وتسارعها وتداعياتها سيؤثر على الساحة المشرقية وبالذات على لبنان سياسيا واقتصاديا وأمنيا وإنسانيا”.

وأضاف منصور.. ” لذلك انعقاد المؤتمر في موعده يشكل أولوية وأهمية كبرى وضرورة ملحة وعاجلة من أجل حل سياسي للأزمة في سورية يوقف الاقتتال ويفوت الفرصة على من يريد العبث بأمن واستقرار سورية والمنطقة برمتها ويبعد عنها التدخلات الخارجية”.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت يوم الثلاثاء الماضي أن المؤتمر الدولي حول سورية جنيف 2 سيعقد بمدينة مونترو السويسرية في الثاني والعشرين من الشهر المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.