الخارجية الروسية: أكثرية الدول تؤيد حل الأزمة السورية دبلوماسياً

أعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم 21 كانون الأول، أن «أكثرية دول العالم أدركت عدم وجود بديل للحل السياسي للأزمة في سورية وهو ما ركزت عليه روسيا الاتحادية منذ البداية».

وقالت الخارجية الروسية في بيان صادر عنها إن «النتيجة العملية الرئيسية التي تمخضت عن اللقاء الثلاثي التشاوري الذي عقد أمس بين روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة هي تأكيد تاريخ عقد المؤتمر الدولي حول سورية جنيف 2 وذلك يوم 22 كانون الثاني المقبل فيما تم التركيز على أن العملية السياسية يجب أن تساعد على توحيد جهود جميع السوريين في محاربة التهديد الإرهابي»، وفقاً لـ”روسيا اليوم”.

وأشارت الوزارة إلى أن جميع المشاركين في المشاورات كانوا متوحدين في أن اطلاق الحوار السوري على قاعدة بيان جنيف الصادر في 30 حزيران 2012 وعلى أساس التوافق المتبادل سيضع حدا للعنف في سورية، لافتة إلى أن مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الاخضر الابراهيمي تلقى بارتياح معلومة تشكيل وفد الحكومة السورية للمشاركة في مؤتمر جنيف 2.

وأكدت أن الوفد الروسي شدد خلال اللقاء على أنه «لتأمين عملية ثابتة للتسوية في سورية ولتنفيذ قرارات المؤتمر من المهم التوافق على قوام اللاعبين الخارجيين المدعوين للمؤتمر ودعوة اللاعبين الاقليميين المؤثرين حيث ترى روسيا والامم المتحدة انه يجب دعوة ايران».

وأوضحت الوزارة أن «الوفد الروسي أشار الى عدم قبول تسييس السياق الإنساني للأزمة في سورية» مبينة أنه «لتحسين الوضع الإنساني يجب تقديم عمل مفيد في البلاد واتخاذ الجهود العملية المناسبة بالتواصل مع الحكومة السورية و”المعارضة”على حد سواء».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.